الديوان » العصر المملوكي » البوصيري »

ثناؤك من روض الخمائل أعطر

عدد الأبيات : 130

طباعة مفضلتي

ثَناؤُكَ مِنْ رَوْضِ الخَمائِلِ أَعْطَرُ

وَوَجْهُكَ مِنْ شَمْسِ الأَصائِلِ أَنْوَرُ

وَسَعْيُكَ مَقْبُولٌ وَسَعْدُكَ مُقْبِلٌ

وَكُلُّ مَرامٍ رُمْتَ فَهْوَ مُيَسَّرُ

وَجَاءَكَ مَا تَخْتَارُ مِنْ كلِّ رِفْعَةٍ

كأنَّكَ في أَمْرِ المعالِي مُخَيَّرُ

وَقَدْرُكُ أَعْلَى أَنْ تُهَنَّى بِمَنْصِبٍ

وَأنتَ منَ الدُّنيا أَجَلُّ وَأَكْبَرُ

فيا لَكَ شَمْساً تَمْلأُ الأرضَ رَحْمَةً

وَيَمْلأُهَا شَوْقاً لهُ حِينَ يُذْكَرُ

لقدْ مُلِئَتْ حُبَّاً وَرُعْباً قلوبُنا

بهِ فَهْوَ بالأَمْرَينِ فيها مُصَوَّرُ

وَقد أَذْعَنَتْ منهُ الجوارحُ طاعةً

لهُ إنَّ سُلطانَ الجوارِحِ سُنْقُرُ

يَرُوعُ العِدا مِثْلَ البَغايا إماتَةً

إذَا راعَها مِنْ رُمْحِهِ اللَّدْنِ مَنْسِرُ

فيا أَيُّها الشمسُ الذي في صفاتِهِ

عُقُولُ الوَرَى مِنْ دَهْشَةٍ تَتَحَيَّرُ

تَعَلَّمَ منكَ الناسُ ما مُدِحُوا به

كَأَنَّكَ فِيهم لِلْفَضائِلِ عُنْصُرُ

وَأنتَ هُمامٌ قَدَّمَتْهُ ثَلاثَةٌ

لها المُنْتَهَى قَوْلٌ وَفِعْلٌ ومَنْظَرُ

مِنَ التُّرْكِ في أَخْلاقِهِ بَدَوِيَّةٌ

لها يَعْتَزِي زَيْدٌ وَعَمْرٌو وَعَنْتَرُ

وَكَمْ فِتْنَةٍ بَيْنَ العَشيرِ أَزالَها

وكانَ بها للناسِ بَعْثٌ وَمَحْشَرُ

فَأَخمَدَ مَا بَيْنَ الخَلِيلِ بِرَأْيِهِ

ونابُلُسَ النارَ التي تَتَسَعَّرُ

وَقَد زَبَرَتْ زَبْراً وقَبْضاً وحارِثاً

كِنانةُ مِثْلَ الكَرْمِ إبَّانَ يُزْبَرُ

وَقد أخرَبَت ما ليسَ يَعْمُرُ عامِرٌ

وقد قَتَلَتْ ما ليسَ يَقْبُرُ مَقْبَرُ

وَلوْلاهُ لم تُخْمَدْ مِنَ القَوْمِ فِتْنَةٌ

ولم يَنْعَقِد فيها عَلَى الصُّلحِ مشوَرُ

إذا مَا أرادَ اللَّهُ إِنْفَاذَ أَمْرِهِ

يُنطِّقُ ذا رَأْيٍ به وَيُبَصِّرُ

فإنْ فَوَّضَ السُّلْطانُ أَمْرَ بِلادِهِ

إليه فما خَلْقٌ بِهِ منه أَجْدَرُ

وَأَمْسِ رَأْى حالَ المَحَلَّةِ حائِلاً

وأَعْمالها وَالجَوْر يَنْهَى ويَأمرُ

فقالَ لأَهْلِ الرَّأْيِ مَنْ يُرْتَضَى لها

فقالوا لهُ اللَّيْثُ الهُمامُ الغَضَنْفَرُ

فما غيرَ شمسِ الدِّينِ يَحْمِي دِيارَها

سُطاهُ كما يَحْمِي العَرِينَةَ قَسْوَرُ

خبيرٌ بأَحوالِ الأَنامِ كَأَنَّهُ

بما في نُفُوسِ العالَمِينَ يُخَيَّرُ

وَلا ستْرَ ما بيْنَ الرَّعايا وبينَهُ

ولكنّهُ حلْماً عَلَى الناسِ يَسْتُرُ

فلما رَأَتْ أَهلُ المَحَلَّةِ قَدْرَهُ

يُعَزَّزُ ما بينَ الوَرَى ويُوَقَّرُ

تَنَاجَوْا وقالوا قامَ فينا خَلِيفَةٌ

وَلكنْ لهُ مِنْ صَبْوَةِ الظَّرْفِ مِنْبَرُ

هَلُمُّوا لهُ فَهْوَ الرَّشِيدُ بِرَأْيِهِ

وبينَ يَدَيْهِ جُودُ كَفَّيْهِ جَعْفَرُ

فَقُلْتُ لَهُمْ هذا رسولُ سِيادَةٍ

وصارِمُهُ للناسِ هادٍ وَمُنْذِرُ

فَقُلْ لِلرَّعايا لا تخافوا ظُلامَةً

وَلا تَحْزَنُوا منْ حُكمِ جَوْرٍ وأبْشِرُوا

فقدْ جاءكمْ والٍ بروقُ سُيوفِهِ

إذا لَمَعَتْ لم يبْقَ في الأرض مُنْكَرُ

فَتىً حَسُنَتْ أَخبارُهُ واختيارُهُ

وطابَ مَغِيبٌ مِنْ عُلاهُ وَمَحْضَرُ

عَجِبْتُ لهُ يُرضِي الرَّعايا اتِّضاعُهُ

وَيَعْظُمُ ما بَيْنَ الرَّعايا وَيَكْبُرُ

وَيَرْمِي العِدا مِنْ كَفِّهِ بِصَواعِقٍ

وَأَنْمُلُها أنهارُ جُودٍ تَحَدَّرُ

وَيَجْمَعُ شرَّ الماءِ والنارِ سيْفُهُ

وَفي العُودِ سِرُّ النارِ والعُودُ أَخْضَرُ

ويُجْرِي عَلَى وَفْقٍ المُرَادِ أُمُورَهُ

فَيَبْسُطُ فيها ما يشاء وَيَقْدُرُ

وَتَنْفَعِلُ الأَشياءُ مِنْ غَيْرِ فِكْرَةٍ

لهُ وقدِ اعْتاصَتْ عَلَى مَنْ يُفَكِّرُ

وَيَستَعظِمُ الظلمَ الحقيرَ فلو بَدا

كمِثْلِ القَذا في العَيْنِ أَوْ هُوَ أَحْقَرُ

فَطَهَّرَ وَجْهَ الأَرضِ مِنْ كلِّ فاسِدٍ

وما خِلْتُهُ مِنْ قَبْلِهِ يَتَطَهَّرُ

ومَهَّدَهُ للسَّالِكِينَ مِنَ الأَذَى

فليسَ به الأعمى إذا سارَ يَعْثُرُ

فَشَرِّق وغَرِّب في البِلادِ فكَمْ لَهُ

بها عابِرٌ يُثْنِي عليه ويَعْبُرُ

وما كلُّ والٍ مِثلُهُ فيه يَقْظَةٌ

ولا قَلْبُهُ باللَّهِ قَلْبٌ مُنَوَّرُ

أنامَ الرَّعايا في أمانٍ وطَرْفُهُ

لما فيه إِصْلاحُ الرَّعِيَّةِ يَسْهَرُ

فلا الخوْفُ مِنْ خَوْفٍ أَلمَّ بأَرْضِهِ

وَلا الشرُّ فيها بالخَواطِرِ يَخْطُرُ

أتى الناسَ مثلَ الغيثِ في أَرْضِ جُودِهِ

يُرَوِّضُ ما يَأْتي عليه ويُزْهِرُ

وكانتْ وُلاةُ الحَرْبِ فيها كعاصفٍ

مِنَ الرِّيحِ ما مَرَّتْ عليه تُدَمِّرُ

وكلُّ امْرئٍ ولَّيْتَهَ في رَعِيَّةٍ

بما فيه مِنْ خَيْرٍ وشَرٍّ يُؤَثِّرُ

فَمَنْ حَسُنَتْ آثارُهُ فَهْوَ مُقْبِلٌ

ومَنْ قَبُحَتْ آثارُهُ فَهْوَ مُدْبِرُ

وكَمْ سَعِدَتْ بالطالِعِ السَّعْدِ أُمَّةٌ

وكَمْ شَقِيَتْ بالطَّالعِ النَّحْسِ مَعْشَرُ

فما بَلَغَ القُصَّادُ غايَةَ سُؤلِهِم

لقد خابَ من يَرْجو سواهُ وَيَحْذَرُ

ومَنْ حَظُّهُ مِنْ حُسْنِ مَدْحِيَ وَافِرٌ

وحَظِّيَ مِنْ إِحْسَانِهِ بِيَ أَوْفَرُ

أَمَوْلايَ عُذْراً في القَرِيضِ وكلُّ مَنْ

شَكا العَجْزَ عَنْ إدراكِ وصْفِكَ يُعْذَرُ

لَكَ الهِمَمُ العُليا وَكلُّ مُحَاوِلٍ

مَداها وَكَمْ بِالمَدْحِ مِثْلِي مُقَصِّرُ

تباشَرَتِ الأعمال لَمَّا رَأَيتها

بِمَرْآكَ وَالوجْهُ الجميلُ مُبَشِّرُ

عَذَرْتُ الوَرَى لَمَّا رَأَوْكَ فَهَلَّلُوا

لِمَطْلَعِ شَمْسِ الفَضْلِ مِنكَ وَكَبَّرُوا

دَعَوْكَ بها كِسْرَى وكم لكَ نائِبٌ

يُقِرُّ لَهُ في العَدْلِ كِسْرَى وَقَيْصَرُ

عَمَرت بها ما ليسَ يَخْرَبُ بَعدَهَا

وقد أخربَ الماضونَ ما ليسَ يَعْمُرُ

تفاءَلْتُ لَمَّا قيلَ أَقْبَلَ مَنْ سَخا

وكلُّ امْرِئٍ غَادٍ لِملقاهُ مُبْكِرُ

فَيَمَّمْتُهُ مُسْتَبْشِراً بِقُدُومِهِ

وطائرُ حَظِّي منه بالسَّعْدِ يُزْجَرُ

وحَقَّقَ طَرْفِي أَنَّ مَرْآكَ جَنَّةٌ

وبِشْرُكَ رِضْوَانٌ وَكَفُّكَ كَوْثَرُ

ولو لمْ تكنْ شمساً لَما سِرتَ في الضُّحَى

تَسُرُّ عُيُونَ الناظِرِينَ وَتَبهَرُ

وأَقْبَلْتَ تُحْيِي الأرضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها

وَفي الجُودِ ما يُحيي المَواتَ وَيَنشُرُ

فأَخْرَجْتَ مَرْعاها وَأَجْرَيْتَ ماءَها

غَداةَ بِحارُ الأرضِ أَشْعثُ أَغْبَرُ

ولوْلاكَ ما رَاعَتْ بُحُوراً تُراعُها

ولا كانَ مِنْ جِسْرٍ عَلَى المَاءِ يُجْسَرُ

فها هِيَ تَحْكِي جَنَّةَ الخُلْدِ نُزْهَةً

ومِنْ تَحْتِها أنهارُها تَتَفَجَّرُ

وأُعْطِيتَ سُلطاناً عَلَى المَاء عالياً

به يَزْخَرُ البَحْرُ الخِضَمُّ و يُسْجَرُ

فَخُذْ آيَتَيْ موسى وعيسى بِقُوَّةٍ

وكلُّ النصارَى واليهودِ تَحَسَّرُوا

فيا صالحاً في قِسْمَةِ الماءِ بينهم

ولا ناقَة في أَرْضِهِمْ لَكَ تُعْقَرُ

فَفِي بَلَدٍ مِنْ حُكْمِكَ الماء راكِدٌ

وَفي بَلَدٍ مِنْ حُكْمِهِ يتحَدَّرُ

فهذا له وقْتٌ وَحَدٌّ مُعَيَّنٌ

وَهذا له حَدٌّ وَوَقْتٌ مُقَدَّرُ

هَنِيئاً لإِبْنُوطِيرَ أنك زُرْتَها

وشَرَّفَها مِنْ وَقْعِ خَيْلِكَ عَنْبَرُ

دَعَتْ لَكَ سُكَّانٌ بها وَمساكِنٌ

ولم يَدْعُ إِلَّا عامِرٌ وَمُعَمِّرُ

وصلَّوا بها للَّهِ شُكْراً وصَدَّقُوا

وَحُقَّ عليهم أن يُصَلُّوا وَيَنْحَرُوا

فكلُّ مَكانٍ منكَ بالعدْلِ مُخْصِبٌ

وبالحمدِ وَالذِّكْرِ الجميلِ مُعَطَّرُ

أتَيْتُكَ بالمَدْحِ الذي جاء مُظْهِراً

إلَى الناسِ مِنْ حُبِّيكَ ما أنا مُضْمِرُ

فخُذْهُ ثَناءً يُخْجِلُ الزَّهْرَ نَظْمُهُ

وَهَلْ تُنْظَمُ الأزهار نَظمي وتُنْثَرُ

مِنَ الرَّأْيِ أن يُهْدَى لِمِثْلِكَ مِثْلُهُ

جَهِلْتُ وهَلْ يُهْدَى إلى البَحرِ جَوْهَرُ

فُتِنْتُ بِشِعْرِي وهْوَ كالسِّحْرِ فِتْنَةً

وَقُلْتُ كَذَا كانَ امْرُؤُ القَيْسِ يَشْعُرُ

وَما لِي أُزَكِّي النَّفْسَ فيما أَقولُهُ

وَأَتبَعُها فيما يُذَمُّ وَيُشْكَرُ

وَها إنَّ شَمْسَ الدِّينِ لِلْفَضْلِ باهِرٌ

وليسَ بِخَافٍ عنه لِلْفَضْلِ مَخْبَرُ

إلى اللَّه أَشكو إنَّ صَفْوَ مَوَدَّتِي

عَلَى كَدَرِ الأيَّامِ لا تَتَكَدَّرُ

وإنْ أَظْهَرَ الأَصْحَابُ ما ليسَ عِنْدَهُم

فإنّي بما عِنْدِي مِنَ الوُدِّ مُظهِرُ

وإن غُرِسَت في أرضِ قَلْبِي مَحَبَّةٌ

فليسَ بِبُغْضٍ آخِرَ الدَّهْرِ تُثْمِرُ

وَيَمْلِكُنِي خُلْقٌ عَلَى السُّخْطِ والرِّضا

جَمِيلٌ كمِثْلِ البُرْدِ يُطْوَى ويُنْشَرُ

وقَلْبٌ كمِثْلِ البحرِ يَعْلُو عُبابُه

ويَزْخَرُ مِنْ غَيْظٍ ولا يَتَغَيَّرُ

إذا سُئِلَ الإِبْرِيزُ جاشَ لُعابُهُ

ويَصْفُو بما يَطفو عليه ويَظْهَرُ

وما خُلُقِي مَدْحُ اللَّئِيمِ وَإنْ عَلَتْ

بهِ رُتَبٌ لا أَنَّني مُتَكَبِّرُ

وَلا أَبْتَغِي الدُّنيا ولا عَرَضاً بها

بَمَدْحِي فَإِنِّي بِالقَنَاعَةِ مُكْثِرُ

لِيَعْلَمَ أَغْنَى العالَمِينَ بِأَنَّهُ

إلَى كَلِمي مِنِّي لِدُنْياهُ أَفْقَرُ

وَأَبْسُطُ وَجْهِي حينَ يَقْطُبُ وَجههُ

فيَحْسَبُ أنِّي موسِرٌ وهْوَ مُعْسِرُ

أَأنظُمُ هذا الدُّرَّ في جِيدِ جَاهِلٍ

وأَظلِمُهُ أنِّي إذن لَمُبَذِّرُ

وعِنْدِي كَلامٌ واجِبٌ أَنْ أقُولَهُ

فلا تَسْأَمُوا مَمَّا أَقولُ وتَسْخَرُوا

وَلَمْ تَرَنِي لِلمالِ بِالمَدْحِ مُؤْثِراً

ولكِنّني لِلوُدِّ بالمَدْحِ مُؤْثِرُ

فيا مَصْدَرَ الفضلِ الذي الفضلُ دأبُهُ

فما اشْتُقَّ إِلَّا منه لِلفَضلِ مَصْدَرُ

بَرِئْتُ مِنَ المُسْتَخْدَمينَ فخَيْرُهم

لصاحِبهِ أَعْدَى وَأَدْهَى وأَنْكَرُ

هَدَرْتُهُمْ مِثْلَ الرُّماةِ لِكِذْبِهِمْ

وَعندِيَ أنَّ المرء بالكذْبِ يُهْدَرُ

فلا تُدْنِ منهم واحِداً منكَ ساعةً

ولو فاحَ مِنْ بُرْدَيْهِ مِسْكٌ وَعَنْبَرُ

وَقد قيلَ كتابُ النَّصارَى مَناسِرٌ

فما مِثْلُ كتَّابِ المَحَلَّةِ مَنْسَرُ

فَبَرِّدْ فؤادِي بانْتِقَامِكَ منهمُ

فقد كادَ قلبي منهمُ يَتَفَطَّرُ

مُنِعْتُ بهِمْ حَظِّي شُهُوراً وَلم أَصِلْ

إلى حَظِّهِمْ حتى مَضَتْ لِي أَشْهُرُ

وحَسْبُكَ أنِّي منهمُ مُتَضَوِّرٌ

وكلُّ امْرِئٍ منهم كذا يَتَضَوَّرُ

فَوا عَجَباً مِن واقِفٍ منهمُ على

شَفا جُرفٍ هارٍ مَعِي يَتَهَوَّرُ

يقولون لو شاءَ الأميرُ أَزالَهُمْ

فقلتُ زَوالُ القَوْمِ لا يُتَصَوَّرُ

فقد قَهَرَ السُّلْطَانُ كلَّ معانِدٍ

وما أَحَدٌ لِلقِبطِ في الأرضِ يَقْهَرُ

وَمَا فيهِمُ لا بارَكَ اللَّهُ فيهمُ

أَخُو قَلَمٍ إِلَّا يَخُونُ ويَغْدِرُ

إنِ اسْتُضْعِفُوا في الأرضِ كانَ أَقَلّهُم

عَلَى كلِّ سُوءٍ يُعْجِزُ الناسَ أَقْدَرُ

كأَنَّهُمُ البُرْغُوثُ ضَعْفاً وجُرْأَةً

وإنْ يَشْبَعِ البُرْغُوثُ لولا يُعَذّرُ

رِياستُهُم أن يُصْفَعُوا ويُجَرَّسوا

ودِينُهُم أنْ يَصلُبُوا ويُسَمِّرُوا

وما أَحَدٌ منهم على الصَّرْفِ صابِرٌ

ولا أَحَدٌ منهم على الذُّلِّ أَصْبَرُ

ومُذْ كَرِهَ السُّلطَانُ خِدْمَتَهُم لَهُ

تَمَنَّى النَّصَارَى أنهم لم يُنَصَّرُوا

إذ كانَ سُلْطانُ البسيطةِ منهمُ

يَغارُ على الإِسْلامِ فاللَّهُ أَغيَرُ

وَبالرَّغمِ منهم أَنْ يَرَوا لَكَ كاتِباً

وما أَحَدٌ في فَنِّهِ منهُ أَمهَرُ

ويُعجِبُهُم مَن جَدُّ جَدَّيْهِ بُطْرُسٌ

وَيحزنُهُمْ مَنْ جَدُّ جَدَّيْهِ جَحْدَرُ

بِأَنَّ النَّصَارَى يَرْغَبُونَ لِبَعْضِهِم

وَمِن غِيرِهِم كُلٌّ يُراعُ وَيُزعَرُ

عَدَاوَتُهُم لِلمَلكِ ما ليسَ تَنْقَضِي

وَذَنْبُ أَخِي الإسلامِ ما ليسَ يُغْفَرُ

ومنهمْ أُناسٌ يُظْهِرُونَ مَوَدَّتِي

وبُغْضُهُمُ لِي مِنْ قِفا نَبْكِ أَشْهَرُ

وَكَمْ عَمَّرَ الوالِي بلاداً وَأَخْرَبُوا

وَكَمْ آنَسَ الوالِي قُلوباً ونَفَّرُوا

وقالوا بأَيَّامِي مَساقٌ مُحَرّرٌ

وليسَ لهمْ فَلْسٌ مَساقٌ مُحَرَّرُ

وَكَم زُورِ قَولٍ قُلْتُمُ أَيُّ حُجَّةٍ

وَكَمْ حُجَجٍ لِلخائِنِينَ تُزَوَّرُ

وَإنْ تَنْصُروني قُمْتُ فيهم مُجاهِداً

فإنَّهم للَّهِ أَعْصَى وأَكْفَرُ

وإِلَّا فإنِّي للأَمِيرِ مُذَكِّرٌ

بما فَعَلُوهُ والأميرُ مُنَظّرُ

وكَمْ مُشْتَكٍ مِثْلِي شَكا لِيَ منهمُ

كما يَشْتَكِي في الليلِ أَعْمَى وأَعْوَرُ

وكُنتُ وَما لِي عندهم مِن طِلابَةٍ

أُزَوَّدُ مِنْ أَمْوالِهمْ وأُسَفَّرُ

وما ضَرَّني إِلَّا مَعارِفُ منهمُ

ذُنوبُ وِدادِي عندهمْ لا تُكَفَّرُ

وَلولا حَيائي أَنْ أُعانِدَ مُمْسِكاً

لِحَقِّي أَتَانِي الحَقُّ وَهْوَ مُعَبِّرُ

فإن شَمَّرُوا عِن ساقِ ظُلمِي فإنّني

لِذَمِّهِمُ عَن ساقِ جَدِّي مُشَمِّرُ

وإن حَمَلوا قَلبي وساروا فمَنطِقِي

يُحَمَّلُ في آثارِهم وَيُسَيَّرُ

وإن يَسبِقُوا لِلبَابِ دوني فإنّهم

بما صَنَعُوا بالنّاسِ أَحرَى وأَجدَرُ

فإِن أَشْكُ ما بِي للأَميرِ فإنّه

لَيَعْلَمُ مِنهُ ما أُسِرُّ وأَجْهَرُ

فَإِن أَشْكَتِ الأيّامُ تُلقِ قِيادَها

إليه وتَجفُ مَن جَفَاهُ وتَهجُرُ

وتُمْلِي عَلَى أَعدائِهِ ما يَسُوؤُهُم

وتُوحِي إلَى أَسماعِهِ ما يُحَبَّرُ

معلومات عن البوصيري

البوصيري

البوصيري

محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري (608 هـ - 696 هـ / 7 مارس 1213 - 1295) شاعر صنهاجي اشتهر بمدائحه النبوية. أشهر أعماله البردية المسماة "الكواكب الدرية في..

المزيد عن البوصيري

تصنيفات القصيدة