الديوان » العصر العثماني » ابن معتوق »

ما اشتق بياض مسكها الكافور

ما اِشتُقَّ بياضُ مِسكِها الكافورِ

مِسكَ الشَّعَرِ

إلّا كسرَ الضُحى بتركِ النّورِ

زَنْجَ السَّحَرِ

خودٌ كَحُلَتْ جُفونُها بالغَسَقِ

واِفترّ شُنيبُها لنا عن فلَقِ

قد ضمّ لثامُها شُعاعَ الشّفقِ

واِستُودِعَ فجرُ نحرِها البلّوري

شُهْبَ الدُرَرِ

واِنبثّ ظلامُ فرعِها الدّيجوري

فوقَ القمرِ

الخمرُ ملقَّبٌ بفِيها برُضابْ

والطّلعُ بَدا بثغرِها وهْو حُبابْ

والدُرُّ بنُطقِها مُسمّى بخِطابْ

بِكرٌ بزغَتْ ببَيْتِها المعْمورِ

شمسُ الخفَرِ

واِنقضّ حولَ سحْفِها المَزْرورِ

شُهْبُ السَّمَرِ

ما الرُمحُ ببالغٍ مَدى قامتِها

والصّارمُ معتزٍ إلى مُقلَتِها

والسّهْمُ رَوى النّفوذَ عن لفتَتِها

لم أحسَب قبلَ طرفِها المَسحورِ

عِينَ البَقَرِ

أن تصرع في خِبا العيونِ الحُورِ

أُسدَ البشَرِ

من مَبسَمِها العذبِ إن بانَ بريقٌ

يا شامتَها اِحرمي فواديكِ عَقيق

من رَشْفِ رُضابِها ومن لثْمِ عَتيق

والقدُّ قضيبُه بَدا بالطّور

مُرخى الحِبرِ

والخصرُ نطاقُه ثَوى بالغَور

تحت الأُزُرِ

فاقَتْ بجمالِها على الظّبي كما

بالبأسِ مَليكُنا على الليثِ سَما

بحرٌ بنوالِه على البحرِ طَما

نجلُ المَلِكِ المظفّرِ المنصورِ

حسَنُ السِيَرِ

سيفٌ ضُربَتْ به رِقابُ الجَورِ

سهمُ الغِيَرِ

شهمٌ نظمَ الثّنا له الشُّهْبُ عُقودْ

والبدرُ له إلى محيّاهُ سُجودْ

والدّهرُ مقيّدٌ لديه بقُيودْ

والحتفُ أمام جيشِه المَنصورِ

كالمُؤتَمرِ

والبحرُ إلى خضمِّه المَسجورِ

كالمُفتقِرِ

سامي رُتَبٍ تقدّسَتْ أسماهُ

هامي نِعمٍ تظاهرَتْ آلاهُ

الحمدُ له فلا جَوادَ إلّا هو

روضٌ حسُنَتْ فِعالُه كالنّورِ

غِبَّ المطَرِ

قِرنٌ بسريِّ سيفِه المشهورِ

إحدى الكُبَرِ

مولىً لكلامِه عَنى قولُ لَبيد

سَحْبانُ لديهِ إن جرى البحثُ بَليدْ

قارٍ لسِنٍ مهذّبِ اللفظِ مُجيدْ

بالرُّمحِ يخُطُّ بالدّمِ المحضورِ

فوقَ الطُّرَرِ

يحكي بفُصولِ سجْعِه المنثورِ

نظْمَ السّورِ

يا مَنْ بيَديهِ مجمَعُ الأرزاقِ

والمُسرِفُ في نَوالِه المُهْراقِ

اِقْصد فلقَد دملتَ في الإنفاقِ

واِكفُف فيَسيرُ جودِكِ المَيسورِ

فوقَ الوَطَرِ

واِربَع فبَطيُّ سعيِكَ المَشكورِ

جريُ القَدَرِ

نوروزُ أتاكَ زائِراً يا برَكَهْ

بالخَيرِ إليكَ عائِدٌ والبرَكَهْ

فاِشرِفْ بسَمائِه وزيّنْ فلكَهْ

واِشرَب طرَباً بغَفلةِ المَقدورِ

كأسَ الظَّفَرِ

واِسرُر أبداً ودُمْ لنفْخِ الصّورِ

عالي السُّررِ

معلومات عن ابن معتوق

ابن معتوق

ابن معتوق

شهاب الدين بن معتوق الموسوي الحويزي. شاعر بليغ، من أهل البصرة. فلج في أواخر حياته، وكان له ابن اسمه معتوق جمع أكثر شعره (في ديوان شهاب الدين -ط)...

المزيد عن ابن معتوق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن معتوق صنفها القارئ على أنها قصيدة الاناشيد ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس