الديوان » المخضرمون » أبو طالب »

بكى طرباً لما رآني محمد

بَكى طَرَباً لَمّا رَآني مُحَمَّدٌ

كَأَن لا يَراني راجِعاً لِمَعادِ

فَبِتُّ يُجافيني تَهَلُّلُ دَمعِهِ

وَعَبرَتُهُ عَن مَضجَعي وَوِسادِ

فَقُلتُ لَهُ قَرِّب قُتودَكَ وَاِرتَحِل

وَلا تَخشَ مِنّي جَفوَةً بِبِلادِ

وَخَلِّ زِمامَ العيسِ وَاِرحَل بِنا مَعاً

عَلى عَزمَةٍ مِن أَمرِنا وَرَشادِ

وَرُح رائِحاً في الرائِحينَ مُشَيّعاً

لِذي رَحِمٍ وَالقَومُ غَيرُ بِعادِ

فُرُحنا مَعَ العيرِ الَّتي راحَ رَكبُها

يَؤُمّونَ مِن غَورَينِ أَرضَ إِيادِ

معلومات عن أبو طالب

أبو طالب

أبو طالب

عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم، من قريش، أبو طالب. والد علي (رض) وعم النبي (ص) وكافله ومربيه ومناصره. كان من أبطال بني هاشم ورؤسائهم، ومن الخطباء العقلاء الأباة. وله..

المزيد عن أبو طالب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو طالب صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس