الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء » أبك أبي عمرا بعين غزيرة

عدد الابيات : 4

طباعة

أُبَكِّ أَبي عَمراً بِعَينٍ غَزيرَةٍ

قَليلٍ إِذا نامَ الخَلِيُّ هُجودُها

وَصِنوَيَّ لا أَنسى مُعاوِيَةَ الَّذي

لَهُ مِن سَراةِ الحَرَّتَينِ وُفودُها

وَصَخراً وَمَن ذا مِثلُ صَخرٍ إِذا غَدا

بِساحَتِهِ الأَبطالُ قَزمٌ يَقودُها

فَذَلِكَ يا هِندُ الرَزِيَّةُ فَاِعلَمي

وَنيرانُ حَربٍ حينَ شُبَّ وَقودُها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


وَصِنوَيَّ

الصنو هو القرين ، لكن هنا قصدت شقيقها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


الحَرَّتَينِ

هي ارض ذات حجارة نخرة سوداء وكأنها أحرقت بالنار.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


قَزمٌ

قصير الجثة، قصير القامة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


معلومات عن الخنساء

avatar

الخنساء حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-al-khansa@

101

قصيدة

17

الاقتباسات

2314

متابعين

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد ...

المزيد عن الخنساء

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة