الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء »

هريقي من دموعك أو أفيقي

هَريقي مِن دُموعِكِ أَو أَفيقي

وَصَبراً إِن أَطَقتِ وَلَن تُطيقي

وَقولي إِنَّ خَيرَ بَني سُلَيمٍ

وَفارِسَهُم بِصَحراءِ العَقيقِ

وَإِنّي وَالبُكا مِن بَعدِ صَخرٍ

كَسالِكَةٍ سِوى قَصدِ الطَريقِ

فَلا وَأَبيكَ ما سَلَّيتُ صَدري

بِفاحِشَةٍ أَتَيتَ وَلا عُقوقِ

وَلَكِنّي وَجَدتُ الصَبرَ خَيراً

مِنَ النَعلَينِ وَالرَأسِ الحَليقِ

أَلا هَل تَرجِعَنَّ لَنا اللَيالي

وَأَيّامٌ لَنا بِلِوى الشَقيقِ

أَلا يا لَهفَ نَفسي بَعدَ عَيشٍ

لَنا بِنَدى المُخَتَّمِ وَالمَضيقِ

وَإِذ يَتَحاكَمُ الساداتُ طُرّاً

إِلى أَبياتِنا وَذَوُو الحُقوقِ

وَإِذ فينا فَوارِسُ كُلِّ هَيجا

إِذا فَزِعوا وَفِتيانُ الخُروقِ

إِذا ما الحَربُ صَلصَلَ ناجِذاها

وَفاجَأَها الكُماةُ لَدى البُروقِ

وَإِذ فينا مُعاوِيَةُ بنُ عَمروٍ

عَلى أَدماءَ كَالجَمَلِ الفَنيقِ

فَبَكّيهِ فَقَد وَلّى حَميداً

أَصيلَ الرَأيِ مَحمودَ الصَديقِ

هُوَ الرُزءُ المُبَيِّنُ لا كُباسٌ

عَظيمُ الرَأيِ يَحلُمُ بِالنَعيقِ

معلومات عن الخنساء

الخنساء

الخنساء

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد..

المزيد عن الخنساء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخنساء صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس