الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء »

ما بال عينك منها الدمع مهراق

ما بالُ عَينِكِ مِنها الدَمعُ مُهراقِ

سَحّاً فَلا عازِبٌ عَنها وَلا راقِ

أَبكي عَلى هالِكٍ أَودى فَأَورَثَني

عِندَ التَفَرُّقِ حُزناً حَرُّهُ باقِ

لَو كانَ يَشفي سَقيماً وَجدُ ذي رَحِمٍ

أَبقى أَخي سالِماً وَجدي وَإِشفاقي

لَو كانَ يُفدى لَكانَ الأَهلُ كُلَّهُمُ

وَما أُثَمِّرُ مِن مالٍ وَأَوراقِ

لَكِن سِهامُ المَنايا مَن تُصِبهُ بِها

لا يَشفِهِ رِفقُ ذي طِبٍّ وَلا راقِ

لَأَبكِيَنَّكَ ما ناحَت مُطَوَّقَةٌ

وَما سَرَيتُ مَعَ الساري عَلى الساقِ

تَبكي عَلَيكَ بُكا ثَكلى مُفَجَّعَةٍ

ما إِن يَجِفَّ لَها مِن ذِكرِهِ ماقي

إِذهَب فَلا يُبعِدَنكَ اللَهُ مِن رَجُلٍ

لاقى الَّذي كُلُّ حَيٍّ بَعدَهُ لاقي

معلومات عن الخنساء

الخنساء

الخنساء

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد..

المزيد عن الخنساء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخنساء صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس