الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء »

ما بال عينيك منها دمعها سرب

ما بالُ عَينَيكِ مِنها دَمعُها سَرَبُ

أَراعَها حَزَنٌ أَم عادَها طَرَبُ

أَم ذِكرُ صَخرٍ بُعَيدَ النَومِ هَيَّجَها

فَالدَمعُ مِنها عَلَيهِ الدَهرَ يَنسَكِبُ

يالَهفَ نَفسي عَلى صَخرٍ إِذا رَكِبَت

خَيلٌ لِخَيلٍ تُنادي ثُمَّ تَضطَرِبُ

قَد كانَ حِصناً شَديدَ الرُكنِ مُمتَنِعاً

لَيثاً إِذا نَزَلَ الفِتيانُ أَو رَكِبوا

أَغَرُّ أَزهَرُ مِثلُ البَدرِ صورَتُهُ

صافٍ عَتيقٌ فَما في وَجهِهِ نَدَبُ

يافارِسَ الخَيلِ إِذ شُدَّت رَحائِلُها

وَمُطعِمَ الجُوَّعِ الهَلكى إِذا سَغَبوا

كَم مِن ضِرائِكَ هُلّاكٍ وَأَرمَلَةٍ

حَلّوا لَدَيكَ فَزالَت عَنهُمُ الكُرَبُ

سَقياً لِقَبرِكَ مِن قَبرٍ وَلا بَرِحَت

جَودُ الرَواعِدِ تَسقيهِ وَتَحتَلِبُ

ماذا تَضَمَّنَ مِن جودٍ وَمِن كَرَمٍ

وَمِن خَلائِقَ ما فيهِنَّ مُقتَضَبُ

معلومات عن الخنساء

الخنساء

الخنساء

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد..

المزيد عن الخنساء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخنساء صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس