الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء »

كنا كغصنين في جرثومة بسقا

كُنّا كَغُصنَينِ في جُرثومَةٍ بَسَقا

حيناً عَلى خَيرِ ما يُنمى لَهُ الشَجَرُ

حَتّى إِذا قيلَ قَد طالَت عُروقُهُما

وَطابَ غَرسُهُما وَاِستَوسَقَ الثَمَرُ

أَخنى عَلى واحِدٍ رَيبُ الزَمانِ وَما

يُبقي الزَمانُ عَلى شَيءٍ وَلا يَذَرُ

معلومات عن الخنساء

الخنساء

الخنساء

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد..

المزيد عن الخنساء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخنساء صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس