الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء »

يا لهف نفسي على صخر وقد فزعت

يا لَهفَ نَفسي عَلى صَخرٍ وَقَد فَزِعَت

خَيلٌ لِخَيلٍ وَأَقرانٌ لِأَقرانِ

سَمحٌ إِذا يَسَرَ الأَقوامُ أَقدُحَهُم

طَلقُ اليَدَينِ وَهوبٌ غَيرُ مَنّانِ

حُلاحِلٌ ماجِدٌ مَحضٌ ضَريبَتُهُ

مِجذامَةٌ لِهَواهُ غَيرُ مِبطانِ

سَمحٌ سَجِيَّتُهُ جَزلٌ عَطِيَّتُهُ

وَلِلأَمانَةِ راعٍ غَيرُ خَوّانِ

نِعمَ الفَتى أَنتَ يَومَ الرَوعِ قَد عَلِموا

كُفءٌ إِذا اِلتَفَّ فُرسانٌ بِفُرسانِ

سَمحُ الخَلائِقِ مَحمودٌ شَمائِلُهُ

عالي البِناءِ إِذا ما قَصَّرَ الباني

مَأوى الأَرامِلِ وَالأَيتامِ إِن سَغِبوا

شَهّادُ أَنجِيَةٍ مِطعامُ ضيفانِ

حِلفُ النَدى وَعَقيدُ المَجدِ أَيُّ فَتىً

كَاللَيثِ في الحَربِ لا نِكسٌ وَلا وانِ

معلومات عن الخنساء

الخنساء

الخنساء

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد..

المزيد عن الخنساء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخنساء صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس