الديوان » العصر الجاهلي » الخنساء »

عيني جودا بدمع منكما جودا

عَينَيَّ جودا بِدَمعٍ مِنكُما جودا

جودا وَلا تَعِدا في اليَومِ مَوعودا

هَل تَدرِيانِ عَلى مَن ذا سَبَلتُكُما

عَلى اِبنِ أُمّي أَبيتُ اللَيلَ مَعمودا

دارَت بِنا الأَرضُ أَو كادَت تَدورُ بِنا

يا لَهفَ نَفسي فَقَد لاقَيتُ صِنديدا

يا عَينُ فَاِبكي فَتىً مَحضاً ضَرائِبُهُ

صَعباً مَراقِبُهُ سَهلاً إِذا ريدا

لا يَأخُذُ الخَسفَ في قَومٍ فَيَغضِبَهُم

وَلا تَراهُ إِذا ما قامَ مَحدودا

وَلا يَقومُ إِلى اِبنِ العَمِّ يَشتِمَهُ

وَلا يَدِبُّ إِلى الجاراتِ تَخويدا

كَأَنَّما خَلَقَ الرَحمانُ صورَتَهُ

دينارَ عَينٍ يَراهُ الناسُ مَنقودا

إِذهَب حَريباً جَزاكَ اللَهُ جَنَّتَهُ

عَنّا وَخُلِّدتَ في الفِردَوسِ تَخليدا

قَد عِشتَ فينا وَلا تُرمى بِفاحِشَةٍ

حَتّى تَوَفّاكَ رَبُّ الناسِ مَحمودا

معلومات عن الخنساء

الخنساء

الخنساء

تُماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُّلَمية، من بني سُليم، من قيس عيلان، من مضر. أشهر شواعر العرب، وأشعرهن على الإطلاق. من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد..

المزيد عن الخنساء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخنساء صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس