الديوان » المخضرمون » لبيد بن ربيعة »

بكتنا أرضنا لما ظعنا

بَكَتنا أَرضُنا لَمّا ظَعَنّا

وَحَيَّتنا سُفَيرَةُ وَالغَيامُ

مَحَلُّ الحَيِّ إِذ أَمسَوا جَميعاً

فَأَمسى اليَومَ لَيسَ بِهِ أَنامُ

أَنِفنا أَن تَحُلَّ بِهِ صُداءٌ

وَنَهدٌ بَعدَما اِنسَلَخَ الحَرامُ

وَلَو أَدرَكنَ حَيَّ بَني جَرِيٍّ

وَتَيمَ اللاتِ نُفِّرَتِ البِهامُ

بِكُلِّ طِمِرَّةٍ وَأَقَبَّ نَهدٍ

يَفُلُّ غُروبَ قارِحِهِ اللِجامُ

وَكُلِّ مُثَقَّفٍ لَدنٍ وَعَضبٍ

تُذَرُّ عَلى مَضارِبِهِ السِمامُ

يُكَسِّرُ ذابِلَ الطَرفاءِ عَنها

بِجَنبِ سُوَيقَةَ النَعَمُ الرُكامُ

معلومات عن لبيد بن ربيعة

لبيد بن ربيعة

لبيد بن ربيعة

لبيد بن ربيعة بن مالك، أبو عقيل العامري. أحد الشعراء الفرسان الأشراف في الجاهلية. من أهل عالية نجد. أدرك الإسلام، ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم ويعد من الصحابة، ومن..

المزيد عن لبيد بن ربيعة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة لبيد بن ربيعة صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس