الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

يا ابني رفاعة ما بالي وبالكما

يا اِبنَي رِفاعَةَ ما بالي وَبالُكُما

هَل تُقصِرانِ وَلَم تَمسَسكُما ناري

ما كانَ مُنتَهِياً حَتّى يُقاذِفَني

كَلبٌ وَجَأتُ عَلى فيهِ بِأَحجارِ

يَكسو الثَلاثَةَ نِصفُ الثَوبِ بَينَهُمُ

لِمِئزَرٍ وَرِداءٍ غَيرِ أَطهارِ

قَد خابَ قَومٌ نِيارٌ مِن سَراتِهِمِ

رِجلاً مُجَوَّعَةٍ شُبَّت بِمِسعارِ

لَولا اِبنُ هَيشَةَ إِنَّ المَرءَ ذو رَحِمٍ

إِذاً لَأَنشَبتُ بِالبَزواءِ أَظفاري

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس