الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

يا راكبا إما عرضت فبلغن

يا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فَبَلَّغَن

عَلى النَأيِ مِنّي عَبدَ شَمسٍ وَهاشِما

هَلّا أَمَرتُم حينَ حانَ هَجينُكُم

بِشَتمِ سِوى حَسّانَ إِن كانَ شاتِما

ثَكِلتُ اِبنَتي إِن لَم يُقَطِّعكَ ماجِدٌ

حُسامٌ يَرُدُّ العَيرَ مِثلَكَ واحِما

وَإِن لَم تَقُل سِرّاً لِنَفسِكَ إِنَّني

أَصَبتُ كَريماً ثُمَّ أَصبَحتَ نادِما

تَخَيَّر ثَلاثاً كُلُّهُنَّ مَهانَةٌ

سَلاسِلُ أَغلالٍ تَشينُ المَقادِما

وَتُترَكُ مِثلَ الكَلبِ يَملُجُ أَيرَهُ

وَتَنزِعُ مَحسوراً وَتَقعُدُ آثِما

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس