الديوان » المخضرمون » كعب بن زهير » بانت سعاد فقلبي اليوم متبول

عدد الابيات : 57

طباعة

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ

مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُجزَ مَكبولُ

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا

إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً

لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

تَجلو عَوارِضَ ذي ظَلمٍ إِذا اِبتَسَمَت

كَأَنَّهُ مُنهَلٌ بِالراحِ مَعلولُ

شُجَّت بِذي شَبَمٍ مِن ماءِ مَحنِيَةٍ

صافٍ بِأَبطَحَ أَضحى وَهُوَ مَشمولُ

تَجلو الرِياحُ القَذى عَنُه وَأَفرَطَهُ

مِن صَوبِ سارِيَةٍ بيضٍ يَعاليلُ

يا وَيحَها خُلَّةً لَو أَنَّها صَدَقَت

ما وَعَدَت أَو لَو أَنَّ النُصحَ مَقبولُ

لَكِنَّها خُلَّةٌ قَد سيطَ مِن دَمِها

فَجعٌ وَوَلعٌ وَإِخلافٌ وَتَبديلُ

فَما تَدومُ عَلى حالٍ تَكونُ بِها

كَما تَلَوَّنُ في أَثوابِها الغولُ

وَما تَمَسَّكُ بِالوَصلِ الَّذي زَعَمَت

إِلّا كَما تُمسِكُ الماءَ الغَرابيلُ

كَانَت مَواعيدُ عُرقوبٍ لَها مَثَلاً

وَما مَواعيدُها إِلّا الأَباطيلُ

أَرجو وَآمُلُ أَن يَعجَلنَ في أَبَدٍ

وَما لَهُنَّ طِوالَ الدَهرِ تَعجيلُ

فَلا يَغُرَّنَكَ ما مَنَّت وَما وَعَدَت

إِنَّ الأَمانِيَ وَالأَحلامَ تَضليلُ

أَمسَت سُعادُ بِأَرضٍ لا يُبَلِّغُها

إِلّا العِتاقُ النَجيباتُ المَراسيلُ

وَلَن يُبَلِّغها إِلّا عُذافِرَةٌ

فيها عَلى الأَينِ إِرقالٌ وَتَبغيلُ

مِن كُلِّ نَضّاخَةِ الذِفرى إِذا عَرِقَت

عُرضَتُها طامِسُ الأَعلامِ مَجهولُ

تَرمي الغُيوبَ بِعَينَي مُفرَدٍ لَهَقٍ

إِذا تَوَقَدَتِ الحُزّانُ وَالميلُ

ضَخمٌ مُقَلَّدُها فَعَمٌ مُقَيَّدُها

في خَلقِها عَن بَناتِ الفَحلِ تَفضيلُ

حَرفٌ أَخوها أَبوها مِن مُهَجَّنَةٍ

وَعَمُّها خَالُها قَوداءُ شِمليلُ

يَمشي القُرادُ عَلَيها ثُمَّ يُزلِقُهُ

مِنها لَبانٌ وَأَقرابٌ زَهاليلُ

عَيرانَةٌ قُذِفَت في اللَحمِ عَن عُرُضٍ

مِرفَقُها عَن بَناتِ الزورِ مَفتولُ

كَأَنَّ ما فاتَ عَينَيها وَمَذبَحَها

مِن خَطمِها وَمِن اللَحيَينِ بَرطيلُ

تَمُرُّ مِثلَ عَسيبِ النَخلِ ذا خُصَلٍ

في غارِزٍ لَم تَخَوَّنَهُ الأَحاليلُ

قَنواءُ في حُرَّتَيها لِلبَصيرِ بِها

عِتقٌ مُبينٌ وَفي الخَدَّينِ تَسهيلُ

تَخدي عَلى يَسَراتٍ وَهيَ لاحِقَةٌ

ذَوابِلٌ وَقعُهُنُّ الأَرضَ تَحليلُ

سُمرُ العُجاياتِ يَترُكنَ الحَصى زِيَماً

لَم يَقِهِنَّ رُؤوسَ الأُكُمِ تَنعيلُ

يَوماً يَظَلُّ بِهِ الحَرباءُ مُصطَخِماً

كَأَنَّ ضاحِيَهُ بِالنارِ مَملولُ

كَأَنَّ أَوبَ ذِراعَيها وَقَد عَرِقَت

وَقَد تَلَفَّعَ بِالقورِ العَساقيلُ

وَقالَ لِلقَومِ حاديهِم وَقَد جَعَلَت

وُرقُ الجَنادِبِ يَركُضنَ الحَصى قيلوا

شَدَّ النهارُ ذِراعاً عَيطلٍ نَصَفٍ

قامَت فَجاوَبَها نُكدٌ مَثاكيلُ

نَوّاحَةٌ رَخوَةُ الضَبعَين لَيسَ لَها

لَمّا نَعى بِكرَها الناعونَ مَعقولُ

تَفِري اللِبانَ بِكَفَّيها وَمِدرَعِها

مُشَقَّقٌ عَن تَراقيها رَعابيلُ

يَسعى الوُشاةُ بِجَنبَيها وَقَولُهُم

إِنَّكَ يَا بنَ أَبي سُلمى لَمَقتولُ

وَقالَ كُلُّ خَليلٍ كُنتُ آمُلُهُ

لا أُلفِيَنَّكَ إِنّي عَنكَ مَشغولُ

فَقُلتُ خَلّوا طَريقي لا أَبا لَكُمُ

فَكُلُّ ما قَدَّرَ الرَحمَنُ مَفعولُ

كُلُ اِبنِ أُنثى وَإِن طالَت سَلامَتُهُ

يَوماً عَلى آلَةٍ حَدباءَ مَحمولُ

أُنبِئتُ أَنَّ رَسولَ اللَهِ أَوعَدَني

وَالعَفُوُ عِندَ رَسولِ اللَهِ مَأمولُ

مَهلاً هَداكَ الَّذي أَعطاكَ نافِلَةَ ال

قُرآنِ فيها مَواعيظٌ وَتَفصيلُ

لا تَأَخُذَنّي بِأَقوالِ الوُشاةِ وَلَم

أُذِنب وَلَو كَثُرَت عَنّي الأَقاويلُ

لَقَد أَقومُ مَقاماً لَو يَقومُ بِهِ

أَرى وَأَسمَعُ ما لَو يَسمَعُ الفيلُ

لَظَلَّ يُرعَدُ إِلّا أَن يَكونَ لَهُ

مِنَ الرَسولِ بِإِذنِ اللَهِ تَنويلُ

مازِلتُ أَقتَطِعُ البَيداءَ مُدَّرِعاً

جُنحَ الظَلامِ وَثَوبُ اللَيلِ مَسبولُ

حَتّى وَضَعتُ يَميني لا أُنازِعُهُ

في كَفِّ ذي نَقِماتٍ قيلُهُ القيلُ

لَذاكَ أَهَيبُ عِندي إِذ أُكَلِّمُهُ

وَقيلَ إِنَّكَ مَسبورٌ وَمَسؤولُ

مِن ضَيغَمٍ مِن ضِراءَ الأُسدِ مُخدِرَةً

بِبَطنِ عَثَّرَ غيلٌ دونَهُ غيلُ

يَغدو فَيَلحَمُ ضِرغامَين عَيشُهُما

لَحمٌ مِنَ القَومِ مَعفورٌ خَراذيلُ

إذا يُساوِرُ قِرناً لا يَحِلُّ لَهُ

أَن يَترُكَ القِرنَ إِلّا وَهُوَ مَفلولُ

مِنهُ تَظَلُّ حَميرُ الوَحشِ ضامِرَةً

وَلا تُمَشّي بِواديهِ الأَراجيلُ

وَلا يَزالُ بِواديِهِ أخَو ثِقَةٍ

مُطَرَّحُ البَزِّ وَالدَرسانِ مَأكولُ

إِنَّ الرَسولَ لَسَيفٌ يُستَضاءُ بِهِ

مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ

في عُصبَةٍ مِن قُرَيشٍ قالَ قائِلُهُم

بِبَطنِ مَكَّةَ لَمّا أَسَلَموا زولوا

زَالوا فَمازالَ أَنكاسٌ وَلا كُشُفٌ

عِندَ اللِقاءِ وَلا ميلٌ مَعازيلُ

شُمُّ العَرانينِ أَبطالٌ لَبوسُهُمُ

مِن نَسجِ داوُدَ في الهَيجا سَرابيلُ

بيضٌ سَوابِغُ قَد شُكَّت لَها حَلَقٌ

كَأَنَّها حَلَقُ القَفعاءِ مَجدولُ

يَمشون مَشيَ الجِمالِ الزُهرِ يَعصِمُهُم

ضَربٌ إِذا عَرَّدَ السودُ التَنابيلُ

لا يَفرَحونَ إِذا نالَت رِماحُهُمُ

قَوماً وَلَيسوا مَجازيعاً إِذا نيلوا

لا يَقَعُ الطَعنُ إِلّا في نُحورِهِمُ

ما إِن لَهُم عَن حِياضِ المَوتِ تَهليلُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


بانَت

البين وهو الوصل والفراق، فتأتي الكلمة بأي من الضديْن حسب السياق والغرض.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مَكبولُ

موصُودٌ، مكبلٌ وأسيرٌ، وهذه كناية عن التحسر والضيق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


غَضيضُ

مرتخٍ فاتر وناعمٌ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


هَيفاءُ

منحوتةٌ ضامرةٌ دقيقة الخصر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


أَغَنُّ

الأغن هو الناضر أو ذو غُنةٍ في الصوت. ويمكن أن يكون الوافر الممتلئ.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


شَبَمٍ

البارد الرقراق العذب على الريق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


بِأَبطَحَ

المسطح المنبسط.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


يَعاليلُ

الكلمة تصريف للعلل ولها قوام موسيقي جميل رنان أقام للشاعر به القافية وأوفى بها انسياب البيت لفظاً ومعناً وتعني هبوب الهواء فوق الماء في لَفحاتٍ حاملاً معه نقاؤه ونفسه الطيّب.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


العِتاقُ

إناث الإبل الكرام القادرات على مشقة السفر الطويل.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


حَرفٌ

الحرف: الحاد وهو رأس السيف وقمة الجبل، وهو كناية عن الشموخ والكرم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مُقَلَّدُها

موضعُ حولِ العنق وهو ما يقلد بالقلائد أو مقاليد الشعر ،وما جمع منَ الشعر فعُقِد.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


حَرفٌ أَخوها أَبوها

هذه الناقة كريمة أثيلة الأصل، أخوها أصيل وأبوهاكذلك، فهي من سلالة رفيعة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


الأَراجيلُ

الراجلون يسيرون على أقدامهم وعكسها الممتطون.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مَفلولُ

مهتوك متصدع متكسر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


الحُزّانُ

معناها موضع تجمع الماء وجمعها خزانات.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


نافِلَةَ

الناصية والنصيب الأكبر والحظ المديد.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


نيلوا

من كلمة النيْل، ونال أي أخذ بالشيء غالباً وأصاب منه حقه، وأما نيلوا فتعني الأخذ بهم مغلوباً على أمرهم مهزومين.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


قَنواءُ

مؤنث أقنى أي بأنفها عطْفةٌ واستدارة حسنة المنظر وهي منسوبة إلى كلمة القنا أي الرمح لحدة وانحناء سنانه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مَتبولُ

عدم اتزان العاطفه واهتياج يقود إلى انكسار وحزن.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


تَنويلُ

النول وأنال أي أعطى وأجزل جزيّة ما وهنا بمعنى تفريج كربته وخوفه من القتل بعد أنِ استباح الرسول دمه للمسلمين.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


تَجلو

تنفي وتبْعدُ وتزيل ما يشوب.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


الغولُ

هي أنْثى الشيطان وجمعها أغوال وغيلان. وهذا من ما كان في الأساطير العرب.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


عُذافِرَةٌ

ناقة عجفاء قوية نجيبه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


عَيرانَةٌ

ناقة سريعة والمسمى جاء من كلمة عير أي الحمير والبغال.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


خَطمِها

المنخار أو الأنف.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مُصطَخِماً

أي اصطلى واحترق .. الكلمة من الصيخد والصيخود وهو بلوغ الشمس حراً شديداً مع الجفاف والسمائم.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


ضاحِيَهُ

ما يضحى ويكنشف من البدن للشمس.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


آلَةٍ حَدباءَ

كناية عن منقلبٍ يصيب البشر قاطبة وهو الموت والبلاء. ولم يقْصد به سريراً محدباً أو شيء من ذاك القبيل.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مُدَّرِعاً

ادرعوا الليل واستترو بدجاه فإنه أهْجع وآمن...آلخ وهذه من عادات العرب قديماً، والإدراع بمعنى التلفح والتلفع بظلمته وسكونه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


سيطَ

سيط : أيْ جرى منها ما جرى من الأذى عائدا بما اختلط مفْسداً على الشاعر حاله وقلبه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


فَعَمٌ

فعم مفعم فاعم : اكتنز وارتوى وحسُن خَلقهُ واكتمل وامتلئ لحمه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


عَيطلٍ

ناقة طويله العنق وتستخدم في التشبيه بالنساء.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


الغَرابيلُ

واحده غربال وهو مصفاة الطحين وما نحو ذلك من المحاصيل والغربال شبكه معدنية أو جلدية مقددة بفروق متقاربه ويحيطها إطارٌ معدني أو خشبي أو جلدي.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مَثاكيلُ

نساء محزونات فقدن أولادهن فابتئسوا طويلا.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


غيلٌ

الدغْلُ كثيف الشجر.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


بِبَطنِ

بروز منخفض في الأرض في الصحاري وبين الجبال.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


رَعابيلُ

مخرّقة ممزقة الثياب ومشققة الجوانب. الرعبل هو الأخرق رث الثياب الأحمق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


تَلَفَّعَ

أي التحف بغطاء ما وهنا بمعنى أن يغشاها الضباب.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


العَساقيلُ

العساقيل مرادف للضباب والسراب ولا توجد مفرد للعساقيل.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


عَرَّدَ

ظهر أو انكسف واستعظم وكذلك عندما يُرمي بشيء فيقال عرَدَ فلانٌ فلاناً بالقلم أي رماه به. وكذلك عرد تصلح بمعنى هرب.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


حِياضِ

حياض أي المعين والحظ من الموت أو الخمر، والحياض ما يمْتلئ ويفيض كذلك.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


القَفعاءِ

نبات صغير من الحوليات ذو نمو متشعب وله انعقادات تشبه بالحلق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مَجدولُ

مُنجَدِل، انجْدل وجُدِل وتعني انبطح أو طرح أرضاً مكبوباً على ظهره.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


وَوَلعٌ

آلام الحب من لذعٍ وتباريح شوق وجروحٍ نفْسية.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


شُكَّت

غرزت وطعنت، أو ركُب وأدخل بها شيء ما.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


تَراقيها

على جانبي ترقوتاها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


عَجزاءُ

عظيمة ومتسقة العجيزة أي المؤخرة وبها ارتجاج وهذه دلاله على جمال جسد محبوبته.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مَسبورٌ

الَحسَنُ ظاهراً وباطناً الواغل المسْبصر الذي أدرك أغوار ذاته وما حوله وتمعن أصول الأشياء وتقصاها في صلبها وافرندها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


أَمسَت

الإمساء هو حلول المغيب مع الغسق وما إلى ذلك والتعبير تصريح بوحدة الشاعر مضْنياً مع الليل والليل هو مهيج وملهب للأشواق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


مُتَيَّمٌ

تيّمَ أي كَلِفَ وأصبح حبه شغفاً لم يعد في استطاعته أن يحول عنه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


بِالقورِ

جمع قارة وهي الجبال العظيمة وتجمع كذلك عل قيران وقار.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


معلومات عن كعب بن زهير

avatar

كعب بن زهير حساب موثق

المخضرمون

poet-kaab-bin-zuhair@

51

قصيدة

2

الاقتباسات

194

متابعين

كعب بن زهير بن أبي سلمى المازني أبو المضَّرب. شاعر عالي الطبقة من أهل نجد له (ديوان شعر - ط) كان ممن اشتهر في الجاهلية ولما ظهر الإسلام هجا النبي ...

المزيد عن كعب بن زهير

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة