الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أرى الأشياء ليس لها ثبات

أَرى الأَشياءَ لَيسَ لَها ثَباتُ

وَما أَجسادُنا إِلّا نَباتُ

بِإِذنِ اللَهِ تَفتَرِقُ البَرايا

لِطيَّتِها وَتَجتَمِعُ الثُباتُ

أَجَلَّت سَبتَها أَشياعُ موسى

أَسَبتُ القَطعِ ذاكَ أَم السُباتُ

سَأَلتُ عَنِ البَواكِرِ أَينَ أَضحَت

وَعَن أَهلِ التَرَوُّحِ أَينَ باتوا

وَهَل أَرواحُ هَذا الخَلقِ إِلّا

عَوارِيُّ المَقادِرِ لا الهِباتُ

تَبَغَّضُ ساعُنا أَبَداً إِلَينا

وَهُنَّ إِلى النُفوسِ مُحَبَّباتُ

جِيادٌ ما يَزالُ لَها خَبيبٌ

قَوارِبُ بِالأَنيسِ مُقَرِّباتُ

وَمَن يُحمى وَنُسوَةُ آلِ كِسرى

وُقوفٌ بِالعَراءِ مُسَلَّباتُ

وَما يَدري الفَتى وَالظَنُّ جَهلٌ

وَأَقضِيَةُ المَليكِ مُغَيَّباتُ

لَعَلَّ بَناتِ نَعشٍ وَالثُرَيّا

وَشَرقَةَ لِلرَدى مُتَأَهِّباتُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس