الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

لقد وضعت حواء أمك بكرها

لَقَد وَضَعَت حَوّاءُ أُمُّكَ بِكرَها

بِدارِ الرَزايا مِن عَوانٍ وَمِن بِكرِ

وَلَم يَتَناوَل دُرَّةَ الحَقِّ غائِصٌ

مِنَ الناسِ إِلّا بِالرَوِيَّةِ وَالفِكرِ

صُروفُ اللَيالي إِن سَمَحنَ لِماجِدٍ

بِذِكرٍ جَميلٍ عُدنَ يَعصِفنَ بِالذِكرِ

مَكرنَ بِكُلِّ المُدرَكاتِ جُسومُها

وَأَعراضُها فَليَلحَقِ المَكرُ بِالمَكرِ

نَهارٌ كَذي اللُبِّ العَديمِ وَلَيلَةٌ

كَإِحدى بَناتِ الزِنجِ يَلعَبنَ بِالدَكرِ

فَهَل عَلِمَت شَغواءُ في النيقِ أَنَّها

سَيَخلِجُها رَيبُ المَنونِ مِنَ الوَكرِ

فَإِن جَهِلَت ذاكَ المُصابَ فَراحَةٌ

وَإِن أَيقَنَتهُ فَهيَ في نَبَإٍ نُكرِ

دَعِ النَسلَ إِنَّ النَسلَ عُقباهُ مَيتَةٌ

وَيُهجَرُ طيبُ الراحِ خَوفاً مِنَ السِكرِ

عَلى الذَمِّ بِتنا مُجمِعينَ وَحالُنا

مِنَ الرُعبِ حالُ المُجمِعينَ عَلى الشُكرِ

وَهَل يُصبِحُ الساديُ الجَديلِيُّ بازِلاً

إِذا لَم يَجُز في سِنِّهِ عُصُرَ البَكرِ

أُراعُ فَلا أَرعى وَمِثلي مَعاشِرٌ

تَنامُ فَلا تَنمي وَتَكرى فَلا تُكري

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس