الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

إذا سعد البازي البعيد مغاره

إِذا سَعِدَ البازي البَعيدُ مُغارُهُ

تَأَدّى إِلَيهِ رِزقُهُ وَهوَ في الوَكرِ

وَيَحوي الفَتى بِالجَدِّ مالَ عَدُوِّهِ

عَلى رُغمِهِ مِن غَيرِ حِرصٍ وَلا مَكرِ

وَلَو نَحِسَت طَيٌّ لَأُلحِقَ حاتِمٌ

بِحَيٍّ سِواها مِثلِ تَغلِبَ أَو بَكرِ

وَما أَمَدٌ في الدَهرِ يُبلَغُ مَرَّةً

بِأَبعَدَ مِمّا نالَهُ المَرءُ بِالفِكرِ

كُلوا طَيِّباً فَالطيبُ فيما طَعِمتُمُ

يُبينُ عَلى أَفواهِكُم خالِصَ الشُكرِ

وَقَد لاحَ شَيبٌ في الذَرا فَصَحَوتُمُ

وَصَحَّ لَكُم أَنَّ الشَبابَ مِنَ السُكرِ

فَلا تَنسَوُوا اللَهَ الَّذي لَو هُديتُمُ

إِلى رُشدِكُم مازالَ مِنكُم عَلى ذِكرِ

وَلا تُنكِروا حَقُّ الكَبيرِ فَإِنَّهُ

لَأَوجَب مِمّا تَعرِفونَ مِنَ النُكرِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس