الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

وجدت الناس كالأرضين شتى

وَجَدتُ الناسَ كَالأَرضَينِ شَتّى

فَمِن دَمِثٍ يُرَيِّعُ أَو حِرارِ

جَليسُ الخَيرِ كَالداري أَلقى

لَكَ الرَيّا كَمُنتَسَمِ العَرارِ

وَلَكِن ضِدُّهُ في الرَبعِ قَينٌ

أَطارَ إِلَيكَ مُفتَرِقَ الشَرارِ

يُباكِرُ ظالِمٌ جَنَفاً وَعَرّاً

كَما بَكَرَ الظَليمُ عَلى العِرارِ

وَحُبُّ العَيشِ أَعبَدَ كُلَّ حُرٍّ

وَعَلَّمَ ساغِباً أَكلَ المُرارِ

يُوَقِّرُهُ الكَرى فَيَقَرُّ طَوراً

وَيَمنَعُهُ الحِذارُ مِنَ القَرارِ

أَلاحَ فَلَم يَعُج بِغَرارِ نَومٍ

لِبَيضاتٍ وَضِعنَ عَلى غِرارِ

فَما لِلمَينِ يُنطَقُ بِالتَنادي

وَما لِلحَقِّ يُهمَسُ في السَرارِ

أَصاحِ كَأَنَّ هَذا الدَهرَ شَهرٌ

خُلِقنا مِنهُ في لَيلِ السِرارِ

وَكَم عادٍ أَبادَ وَكَم ثَمودٍ

أَتاها صالِحٌ ذاتَ المِرارِ

فَمَهلاً يا مُتَمِّمُ إِنَّ فِهراً

حَوَت مِن ما لِكٍ دِيَةَ الفُرارِ

عِتابُكَ خالِدٌ لَم يُجدِ شَيئاً

وَلا نَصُّ المَلامِ إِلى ضِرارِ

لَجَأتُ إِلى السُكوتِ مِنَ التَلاحي

كَما لَجَأَ الجَبانُ إِلى الفِرارِ

وَيَجمَعُ مِنِّيَ الشَفَتَينِ صَمتي

وَأَبخَلُ في المَحافِلِ بِاِفتِراري

وَكانَ تَأَنُّسي بِهِمُ قَديماً

عِثاراً حُمَّ في شَأوِ اِغتِراري

يَئِستُ مِن اِكتِسابِ الخَيرِ لَمّا

رَأَيتُ الخَيرَ وُفُّرَ لِلشِرارِ

وَلَم نَحلُل بِدُنيانا اِختِياراً

وَلَكِن جاءَ ذاكَ عَلى اِضطِرارِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس