الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

بالغار من هضبي عماية نازل

بِالغارِ مِن هَضبَي عَمايَةَ نازِلٌ

ما زالَ توقَدُ نارُهُ بِالغارِ

وَكَبائِرُ الأَشياءِ تُحدِثُ غَيرَها

فَتُعيدُها مَوصوفَةً بِصِغارِ

وَمَغارُ هَذا الدَهرُ تَقطَعُ خَيلُهُ

أَسبابُ حَبلٍ لِلحَياةِ مُغارِ

لا تَبخَلِنَّ عَلى خَليلِكِ إِن بَغى

خِلّاً سِواكِ فَتُبخَلي وَتُغاري

لا يَجعَلَنَّ هِنداً هُنَيدَةً فُوَكَ فَالتَ

صغيرُ مَقرونٌ إِلى الإِصغارِ

إِنَّ الثُرَيّا حينَ صَغَّرَ لَفظَها

أَهلُ البَسيطَةِ مادَنَت لِصَغارِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس