الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أكرم بياضك عن خطر يسوده

أَكرِم بَياضَكَ عَن خِطرٍ يُسَوِّدُهُ

وَاِزجُر يَمينَكَ عَن شَيبٍ تُنَقّيهِ

لَقَيتَهُ بِجَلاءٍ عَن مَنازِلِهِ

وَلَيسَ يَحسُنُ هَذا مِن تَلَقّيهِ

أَلا تَفَكَّرتَ قَبلَ النَسلِ في زَمَنٍ

بِهِ حَلَلتَ فَتَدري أَينَ تُلقيهِ

تَرجو لَهُ مِن نَعيمِ الدَهرِ مُمتَنَعاً

وَما عَلِمتَ بِأَنَّ العَيشَ يُشقيهِ

شَكا الأَذى فَسَهِرتَ اللَيلَ وَاِبتَكَرَت

بِهِ الفَتاةُ إِلى شَمطاءَ تَرقيهِ

وَأُمُّهُ تَسأَلُ العَرّافَ قاضِيَةً

عَنهُ النُذورَ لَعَلَّ اللَهَ يُبقيهِ

وَأَنتَ أَرشَدُ مِنها حينَ تَحمِلُهُ

إِلى الطَبيبِ يُداويهِ وَيَسقيهِ

وَلَو رَقى الطِفلَ عيسى أَو أُعيدَ لَهُ

بُقراطُ ما كانَ مِن مَوتٍ يُوَقّيهِ

وَالحَيُّ في العُمرِ مِثلُ الغِرِّ يَرقَأَُ في

سورِ العِدى وَإِلى حَتفٍ تَرَقّيهِ

دَنَّستَ عِرضَكَ حَتّى ما تَرى دَنَساً

لَكِن قَميصُكَ لِلأَبصارِ تُنقيهِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس