الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

ما أكرم الله عز من ملك

ما أَكرَمَ اللَهَ عَزَّ مِن مَلِكٍ

وَرِزقُنا مِن دَلائِلِ الكَرَمِ

كَم عالَ مِن كافِرٍ وَكافِرَةٍ

مِن اِبتِداءِ الصِبا إِلى الهَرَمِ

ثُمَّ اِستَقَلّا إِلى قُبورِهِما

وَالقَبرُ لِلنازِلينَ كَالحَرَمِ

إِذا عِظامُ الفَتى بِهِ أَرَمَّت

حَسِبتَهُ مِن ثَمودَ أَو إِرَمِ

قَد وَطِئَ الأَخمَصانِ وَيحَهُما

عَلى جُسومِ الرِجالِ وَالحُرُمِ

يا جَسَدَ المَيتِ كَم أُضيفَ إِلى

تُربِكَ مِن ياسِرٍ وَمِن بَرَمِ

وَأَوقَدَ الناسُ فَوقَ أَرضِهِمُ

أَمثالَها مِن مُجَمَّعِ الضَرَمِ

لَو أَنصَفوا نَزَّهوا سَوامَهُمُ

مِن غَلَيانِ الكُسورِ في البُرَمِ

قَرمٌ هَوى مُقرِمٌ بِصارِمِهِ

يَدعو بِهِ لا شُفيتَ مِن قَرَمِ

حَرَمتَني الكَونَ في الرِياضِ وَأَن

أَنشَقَ رَيّا العَرارِ وَالبَرَمِ

أَو أَرِدَ الماءَ بَعدَ خامِسَةٍ

في هَجَماتِ الحِلالِ وَالصِرَمِ

قَضَّيتَ بي حَقَّ رِفقَةٍ وَفَدَت

حَسبُك مِن مَأثَمٍ وَمُجتَرَمِ

رُبَّ مَهاةٍ نَفَت بِمِروَدِها ال

أَعداءَ عَن طِفلِها فَلَم يَرِمِ

حُمَّ لَها نابِلٌ فَغادَرَها

مَخضوبَةً بِالنَجيعِ وَهيَ رَمي

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس