الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أمر الخالق فاقبل ما أمر

أَمَرَ الخالِقُ فَاِقبَل ما أَمَر

وَاِشكُرِ اللَهَ إِنِ العَذبُ أَمَر

أَضمِرِ الخيفَةَ وَاِضمِر قَلَّما

أَحرَزَ الطَرفُ المَدى حَتّى ضَمَر

أَيُّها المُلحِدُ لا تَعصِ النُهى

فَلَقَد صَحَّ قِياسٌ وَاِستَمَرّ

إِن تَعُد في الجِسمِ يَوماً رَوحُهُ

فَهُوَ كَالرَبعِ خَلا ثُمَّ عَمَر

وَهِيَ الدُنِّيا أَذاها أَبَداً

زُمَرٌ وارِدَةٌ إِثرَ زُمَر

يا أَبا السِبطَينِ لا تَحفِل بِها

أَعَتيقٌ سادَ فيها أَم عُمَر

عجَباً لِلدَهرِ صُبحٌ وَدُجى

وَنُجومٌ وَهِلالٌ وَقَمَر

وَغُصونٌ أَثمَرَت نائِيَةً

وَدَوانٍ لَيسَ فيهِنَّ ثَمَر

وَغَويٌّ كَرَّ في حَيرَتِهِ

بَعدَ ما حَجَّ لِنُسكٍ وَاِعتَمَر

عامَ في الغَمرِ زَماناً فَنَجا

وَاِنثَنى الآنَ غَريقاً في الغُمَر

زُحَليٌّ واجِمٌ يَصحَبُهُ

زُهَرِيُّ الطَبعِ غَنّى وَزَمَر

وَهُمومٌ أَلِفَت مَقمورَها

وَسُرورٌ آبَهُ حينَ قَمَر

تِلكَ أَنباءٌ أَرَتنا عِبَراً

مُعجَباتٍ كَأَحاديثَ السَمَر

في حَياةٍ كَخَيالٍ طارِقٍ

شَغَلَ الفِكرَ وَخَلّاكَ وَمَرّ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس