الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

دولاتكم شمعات يستضاء بها

دَولاتُكُم شَمَعاتٌ يُستَضاءُ بِها

فَبادِروها إِلى أَن تُطفَأَ الشَمَعُ

وَالنَفسُ تَفنى بِأَنفاسٍ مُكَرَّرَةٍ

وَساطِعُ النارِ تُخبي نورَهُ اللُمَعُ

كَم سامِعِ اللَفظِ قَوّالٌ كَأَنَّهُمُ

تَحتَ البَسيطَةِ ما قالوا وَلا سَمِعوا

وَالعِلمُ يُدرِكُ أَنَّ المَرءَ مُختَلَسٌ

مِنَ الحَياةِ وَلَكِن يَغلِبُ الطَمَعُ

وَقَد سَقَتهُم غَماماتٌ بَكَت زَمَناً

بِلا اِبتِسامٍ فَما جادوا وَلا دَمِعوا

لا تَجمَعوا المالَ وَاِحبوهُ مُوالِيَهُ

فَالمُمسِكونَ تُراثٌ كُلَّ ما جَمَعوا

وَالوَقتُ لِلَّهِ وَالدُنِّيا مُخَلَّفَةٌ

مِنَ بَعدِنا وَتَساوى الهامُ وَالزَمَعُ

وَلَيسَ يَثبُتُ لِلأَيّامِ مِن شَرَفٍ

إِذا تَفاخَرَتِ الآحادُ وَالجُمَعُ

وَرُبَّ أَبيَضٍ كانَ الوَشِيُ مُبتَذَلاً

في صَونِهِ أَكَلَتهُ أَضبُعٌ خُمُعُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس