-1-
أمسِ , غَنِّيْنا لنجمٍ فوق غيمهْ
وانغمسنا في البكاء !
أمس ’ عاتبنا الدوالي ، والقمر
والليالي والقدر ,
وتوددنا النساء !
دقت الساعة ’ والخَيّامُ يسكرْ
وعلى وقع أغانيه المُخَدَّرْ
قد ظللنا بؤساء !
يا رفاقي الشعراء !
نحن في دنيا جديدهْ
مات ما فات , فمن يكتب قصيدهْ
في زمانِ الريحِ والذرَّة ’
يخلقْ أنبياءْ
-2-
قصائدنا , بلا لون
بلا طعمٍ.... بلا صوتِ !
إذا لم تحمل المصباح من بيتٍ إلى بيتٍ !
وإن لم يفهم ((البُسَطا)) معانيها
فأولى أن نُذَرّيها
ونخلدَ نحنُ .. للصمتِ !!
-3-
لو كانت هذي الأشعارْ
إزميلاً في قبضة كادحْ
قنبلة في كف مُكافحْ !
لو كانت هذي الأشعارْ !

لو كانت هذي الكلماتْ
محراثاً بين يَدَيْ فلاحْ
وقميصاً .. أو باباً... أو مفتاحْ
لو كانت هذي الكلماتْ

أحَدُ الشعراء يقول :
لو سَرَّت أشعاري خلاّني
وأغاظت أعدائي
فأنا شاعر ...
وأنا .... سأقول !

معلومات عن محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش شاعر المقاومه الفلسطينيه ، وأحد أهم الشعراء الفلسطينين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة و الوطن المسلوب .محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة أبناء وثلاث بنات..

المزيد عن محمود درويش

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمود درويش صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس