الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أراك زنيما إذا تعرضت ليلة

أَراكَ زَنيماً إِذا تَعَرَّضتَ لَيلَةً

لِأُدمِ رِماحٍ أَو لِغُزلانِ أَزنَما

غَنائِمُ قَومٍ سَوفَ يَنهَبُها الرَدى

فَلا تَدنُ مِنها وَاِجعَل النُسكَ مُغنَما

يُرَنِّمنَ بِالدُرِّ الثَمينِ مَسامِعاً

وَيَزجرنَ لِلبَينِ السَوامَ المُزَنَّما

وَلَمّا تَناءَت بَلدَةٌ عَنَمِيَّةٌ

مِن الغَورِ أَبدَينَ البَنانَ المُعَنَّما

يُرينَ عَلى ما لَيسَ يُمكِنُ قُدرَةً

وَيَعمَلنَ في كَيدِ الفَوارِسِ هِنَّما

لَدى سَمُراتِ الحَيِّ غادَرنَ سامِراً

وَخَيَّمنَ لِلنَومِ الرَفيعَ المُنَمنَما

جِنانٌ وَرُضوانُ الَّذي هُوَ مالِكٌ

لَها عَنكَ يَنفي مالِكاً وَجَهَنَّما

حَلُمنَ وَجُنَّ الحَليُ مِن فَرطِ لَهجَةٍ

فَوَسوَسَ مِن تَحتِ الثِيابِ وَهَينَما

وَقَد صَمَتَت أَحجالُها عَن تَرَنُّمٍ

وَأَعيا غَريقاً كُظَّ أَن يَتَرَنَّما

فَلا تَبكِ جَمَلاً إِن رَأَيتَ جِمالَها

تَسَنَّمنَ مِن رَملِ الغَضا ما تُسُنَّما

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس