الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

أيا والي المصر لا تظلمن

أَيا والِيَ المِصرِ لا تَظلِمَنَّ

فَكَم جاءَ مِثلُكَ ثُمَّ اِنصَرَف

وَقَد أَبرَ النَخلَ مُلّاكُهُ

وَقَيَّضَ غَيرُهُمُ فَاِختَرَف

إِنِ القَولُ حَرَّفَهُ كاذِبٌ

فَإِنَّ القَضاءَ بِهِ ما اِنحَرَف

فَلا تُرسِلَنَّ حِبالَ الرَجا

وَأَمّسِك بِكَفِّكَ مِنها طَرَف

تَواضَع إِذا ما رُزِقتَ العَلاءَ

فَذَلِكَ مِمّا يَزيدُ الشَرَف

وَدارُكَ أَحسِن إِلى جارِها

وَلا تَجعَلَنَّ لَها مُشتَرَف

وَإِن أَلبَسَ اللَهُ ثَوبَ الشِفاءِ

فَلا تُؤثِرَنَّ عَلَيهِ التَرَف

تَغيضُ المِياهُ وَقَد طالَما

تَيَمَّمِها وارِدٌ فَاِغتَرَف

وَمَن أَمَّنَتهُ خُطوبُ المَنونِ

تَخَوَّفَ مِن هَرَمٍ أَو خَرَف

يُقارِفُ مُستَكبَراتِ الذُنوبِ

وَيَغفُلُ عَن ذَنبِهِ المُقتَرَف

وَلي مَنزِلٌ في الثَرى ما يُزارُ

وَلَو رامَهُ زائِرٌ ما عَرَف

وَلَقَد لُمتُ أَن جَمَدَت أَدمُعي

وَما لُمتُ جَفنِيَ لَمّا ذَرَف

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس