الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

يكفيك حزنا ذهاب الصالحين معا

يَكفيكَ حُزناً ذَهابُ الصالِحينَ مَعاً

وَنَحنُ بَعدَهُم مَعَ الأَرضِ قُطّانُ

إِنَّ العِراقَ وَإِنَّ الشامَ مُذ زَمَنٍ

صِفرانِ ما بِهِما لِلمُلكِ سُلطانُ

ساسَ الأَنامَ شَياطينٌ مُسَلَّطَةٌ

في كُلِّ مِصرٍ مِنَ الوالينَ شَيطانُ

مَن لَيسَ يَحفِلُ خَمصَ الناسُ كُلِّهُمُ

إِن باتَ يَشرَبُ خَمراً وَهوَ مِبطانُ

تَشابَهَ النَجرُ فَالرومِيُّ مَنطِقُهُ

كَمَنطِقِ العُربِ وَالطائِيُّ مِرطانُ

أَمّا كِلابٌ فَأَغنى مِن ثَعالِبِهِم

كَأَنَّ أَرماحَهُم في الحَربِ أَشطانُ

مَتى يَقومُ إِمامٌ يَستَقيدُ لَنا

فَتَعرِفُ العَدلَ أَجيالٌ وَغيطانُ

صَلّوا بِحَيثُ أَرَدتُم فَالبِلادُ أَذىً

كَأَنَّما كُلُّها لِلإِبلِ أَعطانُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس