الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

حاشيت غيري ونفسي ما أحاشيها

حاشَيتُ غَيري وَنَفسي ما أُحاشيها

خَشيَّتُها وَحَليفُ اللُبِّ خاشيها

وَاِستَجهَلَتني رِجالٌ لَم تَزَل جُهلاً

إِنَّ الأَوابِيَ هاجَتها عَواشيها

أَما العِراقُ فَعَمَّت أَرضَهُ فِتَنٌ

مِثلُ القِيامَةِ غَشَتها غَواشيها

وَالشامُ أَصلَحُ إِلّا أَنَّ هامَتَهُ

فُضَّت وَأَسرى عَلى النيرانِ عاشيها

وَالقَومُ يَردونَ مَن لاقَوا بِأَردِيَةٍ

أَعلامُها الدَمُ لَم تُكفَف حَواشيها

ذَواتُ قَرٍّ يَظُنّوا دارِجاتِ قِرىً

مَضَت عَلَيها وَلَم تَقفُل مَواشيها

أَنَسَتكَ هِنداً سُيوفُ الهِندِ ماحِيَةً

ما قالَ عاذِلُها أَو قالَ واشيها

وَلِلزَمانِ عَلى أَبنائِهِ أَبَداً

حُكومَةٌ لا يَرُدُّ الحُكمَ راشيها

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس