الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

عبيط ضوائن نحير جزر

عَبيطُ ضَوائِنٍ نَحيرُ جُزرِ

عَلى مَن أَيُّها الإِنسانُ تَزري

قَدِ اِحتالَت عَلى السَفَهِ البَرايا

بِما اِتَّخَذَتهُ مِن راحٍ وَمِزرِ

أَخَفتَ عَلى المَآثِمِ ضَعفَ أَيدٍ

وَرُمتَ بِشُربِ ذَلِكَ شَدَّ أَزرِ

حَياةٌ مُرَّةٌ وَرَداً ذُعافٌ

كَأَنّا مِنهُ في مَدٍّ وَجَزرِ

فَما صُنعي تُمِرُّ يَدايَ شَزَراً

وَتَنقِضُ مِرَّةُ الأَيّامِ شَزري

هَلِ الأُمَراءُ إِلّا في خَسارٍ

أَوِ الوُزَراءُ إِلّا أَهلُ وِزرِ

لِكُلٍّ شيمَةٌ وَإِلى التَغاضي

أُجيءَ الكُلُّ مِن خوصٍ وَخُزرِ

تَخَيَّرَتِ اللِباسَ بَناتُ سامٍ

وَنُسوَةُ حامَ لَم تُستَر بِإِزرِ

بِوِدّي أَن تَهُبُّ مِنَ المَنايا

فَتَعلَمَ أَنَّني لَم يَشوِ حَزري

وُلاةُ العالَمينَ ذِئابٌ خَتلٍ

تَكونُ مِنَ الشَقاءِ رَعاةَ فِزرِ

وَما سَمَحَت لِيَعرُبِها اللَيالي

وَحَيِّ نِزارِها إِلّا بَنزَرِ

فَإِن بَخُلَت عَلَيكَ نُجومُ صِدقٍ

فَقَد مَطَرَتكَ أَنواءٌ بِغُزرِ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس