الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

وفرت العارضين ولم يعارض

وَفَرتُ العارِضَينِ وَلَم يُعارِض

مَشيبي إِذ تَناثَرَ مَلقَطايا

وَإِنَّ البيضَ مِثلَ السودِ عِندي

فَكَيفَ يَخُصُّ تِلكَ مُسَلَّطايا

مَطايَ عَلَيهِ لِلأَيّامِ عِبءٌ

كَأَنّي لِلأَذاةِ مِنَ المَطايا

مَحَلّي إِن جَلاني عَنكَ خَطبٌ

فَمِن خَطَأي تُراحُ وَمِن خَطايا

وَما شَعرٌ بِرَأسِكَ في عِدادٍ

بِأَكثَرَ مِن ذُنوبِكَ وَالخَطايا

عَطايا الناسِ مُمسَكَةٌ فَحاوِل

ثَوابَ مَليكِنا الجَزلِ العَطايا

كُفيتُكَ أَن تُرابَ الدَهرَ مِنّي

وَلَم تَكفُف بُزاتَكَ عَن قَطايا

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس