الديوان » الأردن » مصطفى التل »

إن الزمان ولا أقول زماني

إن الزمان ولا أقول زماني

بين الطوابع والرسوم رماني

وأحال لذاتي وساوس حاسب

يهذي بضرب ثلاثة بثماني

فانظر إلى الندمان كيف تفرقوا

بعدي وكيف علا الغبار دناني

وإلى قريضي كيف أصبح تافهاً

وإلى بليغ القول كيف عصاني

وإلى اماني العذاب يسومها

سوط الحساب مهانة العبدان

قانون هوبر حال بعض جريضه

دون القريض ودون كل بيان

فاستكتبوا قعوار نص تميمة

غراء تذهب عقده بلساني

وتشد ازر هواجس شعرية

من كل فاكهة بها زوجان

وتعيد أحلام الشباب ضحوكة

كالزهر يبسم في سهول معان

يا أخت واد قد دعوتك باسمه

وله نسبت تبركاً ديواني

قومي وقومك في الصغار وجهلهم

معنى الحمية كفتا ميزان

وأَنا وأَنت علىْ أختلاف قبيلنا

في عرف بيك وجيشه سيان

فادني كؤوسك إن بعض عزائنا

فيها وفي هذا القوام الباني

وبهذه الزفرات وقع لحنها

صدري وصعدها صداك أغاني

يا أَخت سلمى في غناك عذوبة

تبكي ويغرق دمعها أحزاني

ما شمت ومض اليأس في نبراتها

إلا استبنت بشجوها ألحاني

ورأيت في مرآة بؤسك صورتي

وقرأت فوق اطارها عنواني

وعرفت فيما أنت فيه من الأذى

ومن الصغارة والهوان هواني

أَهلوك قد جعلوا جمالك سلعة

تشرى وباع بنو أَبي أوطاني

وذووك قد منعوك كل كرامة

وأنا كذلك حارسي سجاني

يا بنت في إسبال جفنك محمل

للإِشتباه بأن طرفك جاني

وبأن هذا القلب عاث بامنه

عينان واقلباه سوداوان

لا مدعي عام اللواء أجارني

من سحرهن ولا طلال حماني

يا بنت تحقيق العدالة ركنه

ولع القضاة براحة الوجدان

ولعي بكأس في ارتشاف رحيقه

سكر يحيل النائبات أماني

ويريك فقه الشيخ أقوالاً بها

ما أنزل الرحمن من سلطان

فإِذا جهنم جنة وإِذا الأسى

نعمى وإِذ نوب الحياة أغاني

وإذا بعفو اللّه يفتح مغلقا

عبود أوصده على الغفران

يا شيخ قولك ما أشد عقابه

غمز بوصف الراحم الرحمان

للّه قومي كيف عكر صفوهم

طيش الشيوخ وخفة الشبان

وتسول المتزعمين حقوقهم

من زمرة الأذان والغلمان

وتظاهر المتصدرين لبيعهم

لا عن تقى بحماية الأديان

يا رب إن بلفور أنفذ وعده

كم مسلم يبقى وكم نصراني

وكيان مسجد قريتي من ذا الذي

يبقي عليه إذا أزيل كياني

وكنيسة العذراء أين مكانها

سيكون إن بعث اليهود مكاني

هات اسقني قعوار ليس يهمني

قول الوشاة عرار صكرانان

فالكأس لولا اليأس ما هشت له

كبد ولا حدبت عليه يدان

والخمر لولا الشعر ما أنست به

شفة الأديب وريشة الفنان

معلومات عن مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى التل

مصطفى بن وهبة بن صالح بن مصطفى بن يوسف التل. شاعر أردني كان يوقع بعض شعره بلقب (عرار) واشتهر به وأمضى جل حياته في فوضى واستهتار، ساخر بكل شيء، لا يكاد..

المزيد عن مصطفى التل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة مصطفى التل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس