الديوان » المخضرمون » القعقاع بن عمرو »

ألم ترنا على اليرموك فزنا

أَلَم تَرَنا عَلى اليَرموكِ فُزنا

كَما فُزنا بِأَيامِ العِراقِ

قَتَلنا الرومَ حَتّى ما تُساوي

عَلى اليَرموكِ مَفروقَ الوِراقِ

فَضَضنا جَمعَهُم لَمّا اِستَحالوا

عَلى الواقوصَةِ البُترِ الرقاقِ

غَداةَ تَهافَتوا فيها فَصاروا

إِلى أَمرٍ تَعَضَّلَ بِالذَواقِ

معلومات عن القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو التميمي . أحد فرسان العرب وأبطالهم في الجاهلية والإسلام. له صحبة. شهد اليرموك وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس. وسكن الكوفة. وأدرك وقعة صفين فحضرها..

المزيد عن القعقاع بن عمرو

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القعقاع بن عمرو صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس