الديوان » المخضرمون » القعقاع بن عمرو »

كم من أب لي قد ورثت فعاله

كَم مَن أَبٍ لي قَد وَرَثتُ فِعالُهُ

جَمِّ المَكارِمِ بَحرُهُ تَيّارُ

وَغَداةَ فِحلٍ قَد رَأَوني مُعلماً

وَالخَيلُ تَنحطُ وَالبَلا أَطوارُ

ما زالتِ الخَيلُ العُرابُ تَدوسُهُم

في حَومِ فَحلٍ وَالهَبا مُوّارُ

حَتّى رَمَينَ سَراتُهُم عَن أَسرِهِم

في رَوعَةٍ ما بَعدَها اِستَمرارُ

معلومات عن القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو التميمي . أحد فرسان العرب وأبطالهم في الجاهلية والإسلام. له صحبة. شهد اليرموك وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس. وسكن الكوفة. وأدرك وقعة صفين فحضرها..

المزيد عن القعقاع بن عمرو

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القعقاع بن عمرو صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس