الديوان » المخضرمون » القعقاع بن عمرو »

ألم ينه عنا حي فارس إننا

أَلَم يَنهَ عَنّا حَيُّ فارِسٍ إِنَّنا

مَنَعناهُم مِن رَبعِهِم بِالصَوارِمِ

وَإِنّا أُناسٌ قَد نُعَوِّدُ خَيلَنا

لِقاءَ الأَعادي بِالحُتوفِ الفَواطِمِ

وَروزَ قَتَلنا حَيثُ أَرجَفَ خَدُّهُ

وَكُلُّ رَئيسٍ رازَنا بِالعَظائِمِ

تَرَكنا حَصيداً لا أَنيسَ يجره

وَقَد شَفِيَت أَربابُهُ بِالأَعاجِمِ

وَإنّي لَراجي أن تُلاقي جُموعُهُم

غُدَيّا بِإِحدى المُنكَراتِ الصَوارِمِ

أَلا أَبلِغا أَسماءَ أَنَّ حَلِيلها

قَضى وَطَرا مِن رَوزَبِيِّ الأَعاجِمِ

غَداةَ صَبَحنا في حَصيدٍ جُموعَهُم

بِهِندِيَّةٍ تَفري فِراخَ الجَماجِمِ

وَروزَ أَصابَت بِالمَنايا فَأَوجَعَت

سُيوفُ بَني عَمرٍو بِإِحدى العَظائِمِ

معلومات عن القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو التميمي . أحد فرسان العرب وأبطالهم في الجاهلية والإسلام. له صحبة. شهد اليرموك وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس. وسكن الكوفة. وأدرك وقعة صفين فحضرها..

المزيد عن القعقاع بن عمرو

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القعقاع بن عمرو صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس