الديوان » المخضرمون » القعقاع بن عمرو »

ونحن حبسنا في نهاوند خيلنا

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

وَنَحنُ حَبَسنا في نَهاوَندَ خَيلَنا

لِشَدِّ لَيالٍ أُنتِجَت لِلأَعاجِمِ

فَنَحنُ لَهُم بَينا وَعَصلُ سجلها

غَداةَ نَهاوَندَ لِإِحدى العَظائِمِ

مَلَأنا شِعابا في نَهاوَندَ مِنهُمُ

رِجالاً وَخَيلاً أَضرَمَت بِالضَرائِمِ

وَراكَضَهُنَّ الفَيرُزانُ عَلى الصفا

فَلَم ينجِهِ مَنّا اِنفِساحُ المَخارِمِ

معلومات عن القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو

القعقاع بن عمرو التميمي . أحد فرسان العرب وأبطالهم في الجاهلية والإسلام. له صحبة. شهد اليرموك وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس. وسكن الكوفة. وأدرك وقعة صفين فحضرها..

المزيد عن القعقاع بن عمرو

تصنيفات القصيدة