الديوان » العراق » نازك الملائكة »

أنشودة الأموات

لحظة الموت لحظة ليس من رهـ

بتها في وجودنا المرّ حامي

وسيأتي اليوم الذي نحن فيه

ذكريات في خاطر الأيّام

كلّ رسم قد غيّرته الليالي

كلّ قلب قد عاد صخرا أصّما

دفنت عمرنا السنين كأن لم

نملأ الأرض بالأناشيد يوما

ليس إلا صوت العواصف فوق الـ

ـمدفن الصامت الرهيب الستور

وحفيف النخيل في رعشة الريـ

ـح ونوح الأمواج بين الصخور

قد سمعنا صوت الرياح المدوّي

حين كان الوجود ملك يدينا

وعشقنا صوت النخيل وهمنا

بخرير الأمواج قلبا وعينا

وعبدنا أشّعة القمر الضا

حك في الصيف وابتسمنا إليه

وشدونا الأنغام تحت سناه

ورسمنا الأحلام بين يديه

وضحكنا مع الزمان وسرنا

في ظلام الحياة مبتسمينا

تارة ساخرين من كل ما نلـ

ـقى وأخرى تحت الدجى باكينا

وبنينا قصورنا تحت ضوء الشـ

ـمس يوما إلى جوار القبور

وزرعنا زهورنا وتخذنا

من دماء الموتى غذاء الزهور

وضحكنا إذ الطبيعة تبكي

بالدجى والرياح والأمطار

وسخرنا والدهر غضبان جهم

ورقصنا على حفاف النار

فإذا غّنت العصافير وافترّ

ت ثغور الأزهار فوق ثرانا

وتمّشى الأحياء فوق بقايا

نا وداسوا عظامنا ودمانا

فهو ثأر الطبيعة البارد المرّ

وسخرية الزمان العاتي

وحقود الحياة لا بد للميـ

ـت منها في عالم الأموات

يا جموع الأحياء في الأرض هيها

ت يعود الماضي الجميل إليكم

فاغنموا ليلكم وغّنوا فمن يد

ري ؟ لعلّ الصباح يقضي عليكم

علّها الليلة الأخيرة من عمـ

ـركم في الوجود يا أحياء

ليس منكم من يضمن الغد فاشدوا

فقريبا يضيع هذا المساء

ربما كنتم مساء غد تحـ

ـت تراب القبور والأحجار

يتباكى عليكم البوم والغر

بان بعد الكؤوس والأوتار

وتعود القصور والزهر ملكا

لسواكم من ضاحكي الأحياء

ويظلّ القمريّ يشدو وانتم

في سكون المنيّة الخرساء

وتعود الحقول في الفجر خلوا

من أغانيكم ووقع خطاكم

ويذيب النسيان ذكر أمانيـ

ـكم ويذوي الممات غصن صباكم

ويظلّ الراعي يغرّد للأشـ

ـجار والنبع في صفاء المغاني

وتنامون أنتم لا حراك

لا نشيد في قبضة الأكفان

لن تنوح الحياة إن متم أنـ

ــتم فغنّوا ولا تنوحوا عليها

فهي تلك الخلوب تبسم للأحـ

ـياء والسمّ كامن في يديها

فانعموا في ظلال أفراحكم فيـ

ـها وروّوا الظماء قبل الممات

وامرحوا في الحقول واستنشقوا العط

ــر وصوغوا فواتن النغمات

ودّعوا هذه الشوارع عند النـ

هر يا أشقياء قبل الرحيل

ودّعوها فليس في القبر غير الصـ

مت والهمّ والظلام الطويل

وابسموا للنجوم والقمر الحلـ

ــو وغّنوا النسيم كلّ مساء

أيّ غبن أن تفقدوا كل شيء

في البلى والسكون والظلماء

معلومات عن نازك الملائكة

نازك الملائكة

نازك الملائكة

شاعرة ناقدة ولدت عام 1923 في بغداد العراق, حصلت دروسها من الإبتدائية إلى الثانوية في بغداد وتخرجت سنة 1939 من دار المعلمين العالية ببغداد فرع اللغة العربية, تابعت دروساً خاصة..

المزيد عن نازك الملائكة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة نازك الملائكة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها نثريه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس