الديوان » العراق » نازك الملائكة »

القصر والكوخ

كلّ فجر أرى الرعاة يمرّو

ن فأبكي على حياة الرّعاة

في ثلوج الجبال أو لهب الشمـ

ـس يريقون مبهجات الحياة

ويمرّ القطيع بي فأرى الأغـ

ـنام بين الذبّاح والسكّين

يا حياة الإنسان لا فرحة فيـ

ـك إذا لم تصحب بدمع غبين

فكنوز الغني يجمعها الفلاّ

ح في عمره الشقي الكسير

ذلك الكادح المعّذب في القر

ية بين المحراث والناعور

كلّ صيف يسقي البساتين تحت الشـ

ـمس والقصر هاجع وسنان

فهو يلقي البذور والمترف الها

نىء يجني وتشهد الأحزان

يا ليالي الحصاد ماذا وراء الـ

ـحقل والحاصدين من مأساة

شهد الكوخ أنه يحمل الحز

ن لتحظى القصور بالخيرات

كيف يجني الأزهار والقمح والأثـ

ـمار من لم يجرح يديه القدوم؟

ويموت الفلاح جوعا ليفترّ

لعيني رب القصور النعيم ؟

كيف هذا يا ربّ ؟ رفقا بنا رفـ

ـقا فقد غصّت الكؤوس دموعا

وطغت في الفضاء آهاتنا الحيـ

ـرى تغني رجاءنا المصروعا

معلومات عن نازك الملائكة

نازك الملائكة

نازك الملائكة

شاعرة ناقدة ولدت عام 1923 في بغداد العراق, حصلت دروسها من الإبتدائية إلى الثانوية في بغداد وتخرجت سنة 1939 من دار المعلمين العالية ببغداد فرع اللغة العربية, تابعت دروساً خاصة..

المزيد عن نازك الملائكة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة نازك الملائكة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس