الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

أزل علة الشرك الخفيّ لدى السير

أزل علة الشرك الخفيّ لدى السير

وكن أنت في طي وأخراك في نشر

وإن رمت كشف الحسن في داخل الدير

توضأ بماء الغيب إن كنت ذا سر

وإلا تيمم بالصعيد أو الصخر

ورد مورد الأسمى وفض

ختامه وحل بواد الأنس وأقرع خيامه

وهم بشهود الحق وارع ذمامه

وقدّم إماما كنت أنت إمامه

وصل صلاة العصر في أول الظهر

صلاة شهود الوالهين بحبهم

بحضرة أنوار الشهود لقربهم

تطهر من الأكوان تهدى لشربهم

فهاذي صلاة العرافين بربهم

فإن كنت منهم فانضح البر بالبحر

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس