الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

ألا ليت شعري ما تقول عظائم الد

ألا ليت شعري ما تقول عظائم الد

ساتر كن في الحكماويات المهيميّه

برؤية موسى بالمنصات مر

ت التجليات اللاهوتيات الفهوانيه

تذكره بالطور عهدا وما قضت

هُ صدمته من لن تراني كفاحيه

لإن برزخ المشهوديات به ترى

تشاهده فتق الرتقيات الهيولية

وقد طلسمته التدبيرات ما بدا

على كرة التخطيط مجلى الواحديه

وبعد انفتاق الرتق تشهدنا به

على قدره في الذرة الزبرجديه

أجيبوا عليلا قد تناسى قضايا الطو

ر مما بدا في العلويات الإنسانيه

رأى بتراجيع الأحاجي ذاك الذي

رأى ربه بالكشفيات العيانيه

وهل ما رآه قد تطامن جأشه

به عن معمى الدائرات الشهوديه

فلم يتذكر ما قضته بذا النوى

بأشكال طور اللغزيات الإلهيه

ولو نجز المطلوب بالطور ما ردا

ه إلا بمقدار المرائي الموسويه

أجيبوا صريعا ما تواني عن المعا

لي بل يتعالى في اقتناص العنقائيه

يسير على متن الأسنة خاطبا

غواني معاني اللائحات الروحانيه

وما قد ثناه ما لقاه من الردى

على غثرها يهوى المغاني الوداديه

على أنه في الله قد كان مصرعا

به لا الأغاني النجليات الظلمانيه

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس