الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

صبّ برته لواعجُ الش

صبّ برته لواعجُ الش

شوق الذي أغرى الحسان

من شاذن عنج أغن

ن أدعج روح الدنان

أضحى يرى كالبدر في

داج بدت حور الحنان

ما الشمس ما البدر المني

ر بطالع طول الزمان

شمس على شمس بدت

فكأنها قرط الآذان

خلقت على وفقي بصق

وة لؤلؤ كقلائد العقيان

حكت الرياض بعنجها

لما وشت راح البنان

فتكت جيوب الضر من

حر الهوى دون السنان

ذرني ودع عنك النقا

ب فإنني بستان

مهلا على سرب الظبا

فإنه عقد الجمان

جسم العليل أذابه

الحي الذي أرحى العنان

ملك القلوب بجفنه

لما بدا يوم الرهان

ما السحر ما هاروت ما

نيل السهام بلا توان

حكم الغرام بأنه

مهما رأى صب الأغان

إلا وذب بجسمه

مل لتنين بلا توان

من حامه ألأقى له

شرك الجمال بأوبة الأجفان

ولطالما قد كنت من

وجد الصبا ريح اليمان

أغدو وعلى شوقي ببط

ن شماله بيني دعان

ليت الزمان بوصلنا

افتر لي يوم البيان

حيي وكاسي والرضاب

وراحنا في غيهان

ولقد رأيتك في المنا

م معانقي دون العيان

وكأن ظلم اللعس من

شهد اللما حول اللسان

فطفقت أرجو العين بع

د خيالها عرج أوان

لا أكتفي لا أكتفي

بوصاله دهري معان

يأبى الوصال لكثرة ال

واشي به شرى مكان

يا جنح لا تسري على

ليلي بقد حبي حبان

يا صبح لا تسري على

ليلي بقد الخيزران

برزت بدور السعد في

أفق الدجى بالرقمتان

وإذا هممت فطالب سع

د الذي

وجزت على فكري ول

كن طالبا أغرى الحسان

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس