الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

زجاج القلب كأس في زمان

زجاج القلب كأس في زمان

وراح الول رام للحسان

تكللت الزهور بعذب ماء

لأن الراح راح للجنان

نسيم الورد هب على الندامى

فأسكرهم بسندسه الجمان

تفاخرت الظباء بظلم ظبي

فصار الحب شوقا للتداني

توقد منه ربع الحي نار

فهنوا بالسلامة مع أمان

أنا في الحي حي وهو ريع

فلى في ذلك الوادي جنان

سرور الول أن لذا الكئيب

فلا مزح ولا عرف الأغاني

ضللت عن الطريق وذا النجوم

على عيني تلوم لدى العيان

تقدارست الديار ولا ديار

فدمعي هاطل نحو الجران

دعاني الأنس يوما للقاء

على بده البديهة باللسان

فذاب الطود شوقا للمرام

وصد عن الملامة والمكان

تدكدكت الجبال علي جسري

فحق الحي يحمى ذا المدان

وما شربوا المدام على الطلول

وما شهدوا الجفون لدى المعان

أزالت عن مطالعها اللثاما

فساهرت العيون في كل آن

تفاخرت الفحول في وصف ليلى

فما وصفوا وما بلغوا الجنان

فكل قد شذا قول الهيام

وكل منهم في توى ثوان

بحق الكل عند الكل ياه

أريني الكل عند الكل هاه

نشدت الصون حقا للعيان

زجاج القلب كأس في زمان

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس