الديوان » المغرب » أبو الفيض الكتاني »

عرج أخي حمى ليلى ومنعرج

عرج أخي حمى ليلى ومنعرج

مع بارق عن غراب البين في وهج

قد فتتت كبدي من بعد حبهم

ومزقت فزعي من بين ذي غنج

قد معمعت ديكي من هوك ذي حجل

فالشجو أقلقني والقلب في هزج

ها بارق من أهيل الحي أزعجني

فالدمع منسجم والطرف في لجج

لولا البكاء لكان الطرف محترقا

يا مالكا للحشا والقلب والمهج

فالجسم منهمك من نغمة الهمم

والجفن منهمر من جرحة الودج

وزفرتي حيرة ما غادرت رمقا

إن الحشاشة باقيها من الحجج

لدك منزله في القلي يا أملي

هذا القتيل وهذا الحب في أجج

شكت محاسنها عيني وقد غدرت

تذيب جفني وجفن العين في حرج

فالبرق شق جيوب السحب عن كبدي

والرعد حن وأبكى دمعي الهبج

أغن يكسر جفنيه على حور

يذيب نفسي ونفسي تعشق النفج

يا رب لا زال وصب واصب سقما

عند الكروب إذا ما استوقدت سرج

فالديم منهبط من مقلة هملت

والضوء منحلك من كثرة العرج

ولو علمت بأن الشوق موصله

إلى الحمام لما قد ذقت من حرج

لاخترت ذاك وجئت للحمى طالبا

وهمت في مدد والكاس ذي فرج

ولو شرى عاشق وصل الحبيب بما

يرضيه من ملكه والروح والسحج

لما على دنف شكوى لربعهم

فإن أقصضى مرامي رؤية البلج

أفدي الحبيب بما يرضى ولا حرج

فإن مفديه حقا من الهمج

لقد رماني بسهم لائق ذبح

صاح الفؤاد كئيبا من هوى الدعج

عليه كل هلال ينحني أسفا

وكل بدر سقي من وجهه البهج

والنرجس الغض غض الطرف حين رنا

الرفق شيمتكم والبين منزعج

هل لي حوار لما قد أحرقت جنني

عرج أخي حمى ليلى ومنعرج

كم عذبتني بنار البين والوهج

ونيمت الحصفي بل الطرف والبلج

وفتت كبدي بالنبل والنصلا

ومزقت جنبي بالجفن ذي غنج

أحيي اشتياقي وما أطويه من أسف

فالسجو أقلقني والقلب في هزج

وزفرة الشوق مني زجل

فمقلتي هملت من فرط ذي أجج

وقوة الهجر لم تقوى لها طرقي

فالنوم أرقني والقلب في عجج

ها بارق من أهيل الحي أزعجني

فالدمع منسجم والطرف في لجج

لولا البكاء لكان الجفن محترقا

يا مالكا للحشا والقلب والمهج

فالجسم في سفر بالطيف وحور

والجفن منهمر من حرقة الودج

وزفرتي حيرة ما غادرت رمقا

إن الحشاشة باقيها من الحجج

العشق مسكنه في العين يا أملي

هذا القتيل وهذا الحب في أجج

فالبرق شق جيوب السحب عن كبدي

والرعد حن وأبكى دمعي الهبج

يا رب لا زال وصب واصب سقما

يذيب نفسي ونفسي تعشق النفج

فالديم منهبط من مقلة هملت

والضوء منحلك من كثرة العرج

لصدعي مني غدا في الكون منتشرا

فالنصل فرقني والسهم في قبج

ولو بدت ذرة في الكون من ضرمي

لاستهلكوا أو تلاشوا في الطوى هجج

قد أحرقت كبدي ليلى ولا حرج

فإن عاشقها في أرفع الدرج

أهلا بما قد أتى حبي ولا ملل

فإن دمعي جرى من مقلتي مشج

حبي مليح ونار الشوق أسقمني

يا ليت شعري هل وصل لذي سرج

لقد رماني سهم رائق دبج

صاح الفؤاد كئيبا من هوى الدعج

عليه كل هلال ينحني أسفا

وكل بدر سقي من وجهه البهج

والنرجس الغض غض الطرف حين رنا

الرفق شيمتكم والبين منزعج

هل لي حوار لما قد أحرقت جنني

كم عذبتني بنار البين والوهج

معلومات عن أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

أبو الفيض الكتاني

محمد بن عبد الكبير بن محمد، أبو الفيض وأبو عبد الله، الكتاني. فقيه متفلسف متصوف، من أهل فاس. انتقد علماء فاس بعض أقواله ونسبوه إلى قبح الاعتقاد وشكوه إلى السلطان عبد..

المزيد عن أبو الفيض الكتاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفيض الكتاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لا يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس