الديوان » الشعر العالمي » والاس ستيفنز »

ثلاث عشرة طريقة للنظر إلى شحرور

1
من بين عشرين جبلاً ثلجياً،
الشيء الوحيد الذي يتحرّك
عين الشحرور عندما ترمش.

2
كان لديّ ثلاثة عقول،
مثل شجرةٍ
عليها ثلاثة شحارير.

3
حامَ الشحرور في دوّامة ريح خريفيّة.
كان جزءاً صغيراً من مسرحية صامتة.

4
رجلٌ وامرأةٌ
واحدٌ.
رجلٌ وامرأةٌ وشحرور
واحدٌ.

5
لا أعرف أيّهما أفضّل،
جمال المجاز
أم جمال التَّوْرية،
تصفيرُ الشحرورِ
أم ما بعد ذلك!

6
ندفُ ثلجٍ على امتداد النافذة الطويلة
تشكّل نقشاً بربريّاً في الزجاج.
ظلُّ الشحرور
يتخلّل المشهد جيئة وذهاباً.
المزاجُ
يقتفي في الظلّ
شيئاً مُبهماً.

7
أوه يا رجالَ هادامَ الناحلين،
لماذا تتخيّلون طيوراً ذهبيّة؟
ألا ترى كيف أن الشحرور
يحور ويدور حول قدمَي
المرأة القريبة منك؟

8
أعرفُ لهجات نيّرة سامية،
إيقاعات لا يمكن مقاومتها؛
لكنني أعرفُ أيضاً
أن الشحرور له علاقة بذلك.

9
عندما غاب الشحرورُ عن النظر،
ترك أثراً على الحافّة
لواحدة من الدوائر العديدة.

10
عند رؤيةِ الشحرور
يُحلِّق في ضوءٍ أخضرَ،
حتّى الأصوات العذبة
من ماخور الداعرات
تبكي بحرقة لذلك.

11
ركبَ فوق كونّيكتيكت
في مركب زجاجي.
بمجرّد،
ما نفذ إلى قلبه الخوفُ،
تماماً في تلك اللحظة أخطأت
ظِلَّ حاشيته
كلُّ الشحارير.

12
النهرُ يتحرّك.
الشحرورُ لا بدّ من أنه يُحلِّق.

13
كانت أمسية طيلة الظهيرة.
الثلوج تتساقط
وكانت تبدو أنها
ستظلّ تتساقط.
الشحرور يقبع
على فرع شجرة الأرز.

ترجمة وتحقيق شريف بقنه الشهراني (2011) بيروت: دار الغاوون

معلومات عن والاس ستيفنز

والاس ستيفنز

والاس ستيفنز

ولد في 2 أكتوبر العام 1879 في ريدينج بولاية بنسلفانيا. التحق بكلية هارفارد العام 1897 لبضع سنوات، وقبل حصوله على الإجازة منها انتقل إلى كلية القانون في نيويورك 1903، بعد..

المزيد عن والاس ستيفنز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة والاس ستيفنز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس