الديوان » العصر المملوكي » ابن الأبار البلنسي »

فتح البسيطة عنكم محكي

فَتحُ البَسيطَةِ عَنكُمُ مَحكِيّ

هدَاكُم فواتِحُهُ بِلا مَحْكِ

دارَتْ بِهِ الأَفلاكُ تَقْذِفُه

للسابِحِينَ الخَيل والفُلْكِ

إن كانَ دُرّاً في نَفَاسَتِهِ

فَمَقامُكُمْ لِلنَّظْمِ كالسِّلْكِ

تأْبَى صَحائِفُهُ وقَد خُتِمَت

إلا بحَضرَتِكُم من الفَكِّ

إنَّ اليقينَ إِلى البَراءةِ مِن

رَيبٍ يُوَهِّنه ومِن شَكِّ

هَذِي صَوارِمُكُم مُوَصلَة

أَعداءَكُم بالقَتلِ والفَتْكِ

ما زادَ في التعذيبِ هُلكُهُمُ

قَد كانَ عَيشُهُمُ أَخا الهُلْكِ

جَرَّت مَنادِبُهُم مآدِبَنا

كالزَّهْرِ يَضحكُ لِلْحَيَا يَبكِي

لا زالَ رَحْباً نهجُ مَصْرَعِهِم

يومَ الوَغَى في المأزقِ الضنكِ

وبَقيتَ لا تُبْقي ظُباكَ عَلى

مُهجاتِهِم بالسَّفْحِ والسَّفكِ

أنتَ الخليفَة لا خِلافَ وهَلْ

نُورُ النهارِ من الدُّجَى الحُلْكِ

واللَّهُ أورثَكَ التي غَصَبُوا

لمَّا رآكَ أحقّ بِالمُلْكِ

معلومات عن ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

ابن الأبار البلنسي

محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي البلنسي أبو عبد الله. من أعيان المؤرخين أديب من أهل بلنسية بالأندلس ومولده بها، رحل عنها لما احتلها الإفرنج، واستقر بتونس. فقربه..

المزيد عن ابن الأبار البلنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الأبار البلنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر أحذ الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس