الديوان » العصر الاموي » قيس بن الملوح »

أيا جبل الدوم الذي في ظلاله

أَيا جَبَلَ الدومِ الَّذي في ظِلالِهِ

غَزالانِ مَكحولانِ مُؤتَلِفانِ

غَزالانِ شَبّا في نَعيمٍ وَغِبطَةٍ

مِنَ الناسِ مَذعورانِ مُحتَبِسانِ

خَليلَيَّ أَمّا أُمُّ عَمروٍ فَمِنهُما

وَأَمّا عَنِ الأُخرى فَلا تَسَلاني

أَفي كُلِّ يَومٍ أَنتَ آتٍ دِيارَها

بِعَينَينِ إِنساناهُما غَرِقانِ

إِذا اِغرَورَقَت عَينايَ قالَ صَحابَتي

لَقَد أولِعَت عَيناكَ بِالهَمَلانِ

نَأَت دارُهُم عَنّي وَفَرَّقَ بَينَنا

جَرائِرُ جَرَّتها يَدي وَلِساني

فَأَصبَحتُ عَنهُم أَجنَبِيّاً وَلَم أَكُن

كَذاكَ عَلى بُعدٍ وَنَحنُ دَواني

وَكَم مِن هَوىً لا يُستَطاعُ طِلابُهُ

أَتى دونَهُ مَرٌّ مِنَ الحَدَثانِ

وَعَزَّيتُ نَفسي وَهيَ بَينَ صَبابَةٍ

تَجودُ وَهَل لي بِالفُراقِ يَدانِ

طَوقُ السِرَّ في نَفسي عَنِ الناسِ كُلِّهِم

ضُلوعٌ عَلى ما يَحتَوينَ حَواني

إِذا أَنتَ لَم تَجعَل لِنَفسِكَ شُعبَةً

مِنَ السِرِّ ذاعَ السِرُّ كُلَّ مَكانِ

معلومات عن قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..

المزيد عن قيس بن الملوح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن الملوح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس