الديوان » العصر الاموي » قيس بن الملوح »

إن الغواني قتلت عشاقها

إِنَّ الغَوانِيَ قَتَّلَت عُشّاقَها

يا لَيتَ مَن جَهَلَ الصَبابَةَ ذاقَها

في صُدغِهِنَّ عَقارِبٌ يَلسَعنَنا

ما مَن لَسَعنَ بِواجِدٍ تِرياقِها

إِنَّ الشِفاءَ عِناقُ كُلِّ خَريدَةٍ

كَالخَيزُرانَةِ لا نَمَلُّ عِناقَها

بيضٌ تُشَبَّهُ بِالحِقاقِ ثُديُّها

مِن عاجَةٍ حَكَتِ الثُديُّ حِقاقَها

يُدمي الحَريرُ جُلودَهُنَّ وَإِنَّما

يُكسَينَ مِن حُلَلِ الحَريرِ رِقاقَها

زانَت رَوادِفَها دِقاقُ خُصورِها

إِنّي أُحِبُّ مِنَ الخُصورِ دِقاقَها

إِنَّ الَّتي طَرَقَ الرِجالَ خَيالُها

ما كُنتُ زائِرَها وَلا طَرّاقَها

معلومات عن قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..

المزيد عن قيس بن الملوح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن الملوح صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس