الديوان » العصر العباسي » العباس بن الأحنف »

أيا نفس من نفسي إليه مشوقة

أَيا نَفسَ مَن نَفسي إِليهِ مَشوقَةٌ

وَمَن قَد بَرى جِسمي هَواهُ وَما شَعَر

وَمَن هُوَ مَحجوبٌ كَلِفتُ بِحُبِّهِ

صَحيحٌ مَريضُ المُقلَتَينِ إِذا نَظَر

وَمُثقَلَةِ الأَردافِ مَهضومَةِ الحَشا

لِصورَتِها في الحُسنِ فَضلٌ عَلى الصُوَر

تَأَمَّلتُها يَومَ الخَميسِ وَقَد بَدَت

تَمَشّى كَما يَمشي التَريفُ مِنَ النَفَر

فَسَبَّحتُ تَعظيماً لَها وَجَلالَةً

وَقَد سَفَرَت عَن مُشبِهِ الشَمسِ وَالقَمَر

وَما لِيَّ مِن حُبّي لَها غَيرَ أَنَّني

إِذا ذُكِرَت يَرتاحُ قَلبي وَيَستَقِرّ

معلومات عن العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو..

المزيد عن العباس بن الأحنف

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن الأحنف صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس