كَم غَدوَةٍ وَعَشِيَّه

نَعِمتُ بِالقادِسِيَّه

وَكَم هَجيرٍ وَقَتني

مِن حَرِّ شَمسٍ ذَكِيَّه

مُعَشِّراتُ كُرومٍ

أَبنائُها حَبَشِيَّه

لَم يَبقَ مِن وَهَجِ الشَم

سِ بَينَهُنَّ بَقِيَّه

يُسكَرنَ أَنهارَ ماءٍ

زُرقاً عِذاباً نَقِيَّه

تَحكي ذَوائِبُها في

رَواحِها وَالمَجِيَّه

عَقارِباً شائِلاتٍ

أَذنابَها مَحمِيَّه

تَدُبُّ فَوقَ زُجاجٍ

مَصقولَةٍ طَبَرِيَّه

وَإِن أَرَدتُ سَقَتني

خَمّارَةٌ قِبطِيَّه

تَرنو بِعَينِ غَزالٍ

سَحّارَةٍ بابِلِيَّه

جاءَت إِليَّ تَهادى

عَشِيَّةً شاطِرِيَّه

في قُرطَقٍ خَصَّرَتهُ

مَناطِقٌ ذَهَبِيَّه

قَد زُرِّدَت فَوقَ فَرعٍ

مِن فَوقِهِ شَمسِيَّه

يا طيبَ ذَلِكَ عَيشاً

لَو صالَحَتني المَنِيَّه

سَقياً لِعَصرِ شَبابي

إِذ لِمَّتي سَبَجِيَّه

وَإِذ أَمُدُّ رِدائي

بِقامَةٍ خَطِّيَّه

فَالآنَ آنَستُ لِلعَذ

لِ وَاِستَمَعتُ الوَصِيَه

وَبُيِّضَت شَعَراتٌ

في مَفرِقي فِضِّيَّه

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المجتث


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس