الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

سقيا لأيام مضت قلائل

سَقياً لِأَيّامٍ مَضَت قَلائِلِ

إِذ آلَ في عُذرِ الشَبابِ الجاهِلِ

وَأَمَلي مُطيعُ قَلبِ الآمِلِ

وَلِمَّتي مَصقولَةُ السَلاسِلِ

أَحكُمُ في أَحكامِ دَهرٍ غافِلِ

فَقَصَّرَ الحَقُّ عِنانَ الباطِلِ

وَوَعَظَ الدَهرُ بِشَيبٍ شامِلِ

وَشَكَّني بِأَسهُمٍ قَواتِلِ

صَوائِبٍ تَهتَزُّ في المَقاتِلِ

أَفَلَستُ مِن ذاكَ الزَمانِ القاتِلِ

إِلّا بِطولِ الذِكرِ وَالبَلابِلِ

قَد كُنتُ حَيّاداً عَنِ الحَبائِلِ

لا تَلتَقي بي طُرُقُ المَناهِلِ

وَلا أُرى فَريسَةً لِئاكِلِ

مِن مَعشَرٍ هُم جِلَّةُ القَبائِلِ

مُنفَرِداً بِحَسَبٍ وَنائِلِ

وَأَدَبٍ يُكثِرُ غَيظَ الجاهِلِ

وَقوتِ نَفسٍ كانَ غَيرَ واصِلِ

يُقعِدُني عَنهُ قِيامُ السائِلِ

وَيَفتَديني مِن رَجاءِ الباخِلِ

وَرَأيُ قَلبٍ كَالحُسامِ فاصِلِ

مُهَذَّبٍ يَرسُبُ في المَفاصِلِ

كَم قَد عَرَفتُ مِن صَديقٍ باخِلِ

وَحاسِدٍ يُشيرُ بِالأَنامِلِ

يَرجُمُني بِكَذِبٍ وَباطِلِ

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس