الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

أتعمر بستانا زكا لك غرسه

أَتَعمُرُ بُستاناً زَكا لَكَ غَرسُهُ

وَتَخرِبُ وُدّاً مِن خَليلٍ مُوافِقِ

فَأَعجَبُهُ كَرمٌ يَرِقُّ نَباتُهُ

وَإِغداقُ عيدانٍ رُواءِ الحَدائِقِ

يَقيلُ الحَمامُ الوُرقُ في شَجَراتِهِ

فَمِن هادِرٍ يَدعو الإِناثَ وَصافِقِ

وَجَيّاشَةٍ بِالماءِ طَيِّبَةِ الثَرى

تَغورُ عَلى أَيدي السُقاةِ الدَوافِقِ

وَما ذاكَ إِلّا خَدعُ دُنيا وَزُخرُفٌ

وَأَسبابُ إِنفاقٍ لِمالِكَ ماحِقِ

لَعَلَّكَ في الأَرضِ الَّتي لَكَ واجِدٌ

بِنا بَدَلاً كَلَّ وَرَبِّ المَشارِقِ

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس